غارات جوية هي الأعنف على نجران وجيزان وعسير

 

صعدة – خبر للأنباء – خاص:
واصلت القوة الصاروخية للجيش اليمني، الاثنين 9 نوفمبر/تشرين الثاني 2015، قصف مواقع عسكرية سعودية بالتزامن مع قصف جوي سعودي مكثف على مواقع بجيزان ونجران وعسير.
وقال مصدر عسكري لوكالة خبر، إن قوات الجيش واللجان قصفت بالصواريخ موقع الخوجرة العسكري السعودي وموقع المصفق وبوابة جمارك الطوال.
وتسبب القصف بخسائر فادحة في صفوف القوات السعودية، وشوهدت العربات العسكرية وهي تغادر المواقع.
وأطلقت قوات الجيش اليمني صواريخ وقذائف مدفعية على معسكر بريالين مستهدفة تجمعاً لعدد من الجنود السعوديين وآلياتهم العسكرية وشوهدت النيران تتصاعد من المنطقة.
إلى ذلك استهدفت القوة الصاروخية للجيش اليمني موقع المنتزه العسكري وجبل الدود وعين الحارة بعشرات القذائف والصواريخ.
وأوضح المصدر أن قصفاً صاروخياً يمنياً مكثفاً استهدف مواقع عسكرية متفرقة بنجران وتركز القصف على المواقع التي تستهدف القرى اليمنية على الشريط الحدودي.
وأضاف، أن مقاتلات العدوان السعودي شنت غارات هستيرية على المواقع التي سيطر عليها الجيش اليمني بنجران وجيزان وعسير. واستهدفت المقاتلات بكثافة المواقع العسكرية السعودية التي سيطرت عليها قوات الجيش اليمني.
ولفت المصدر أن مدينة ربوعة تعرضت لقصف جوي بشكل هستيري.
وسقط عدد من القتلى والجرحى، الأحد 8 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015م، عقب استهداف قوات الجيش اليمني، آلية عسكرية في العمق السعودي، غداة عمليات نوعية وانتصارات.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*