غانا وروسيا وصناعة وسوق الطائرات

tarek-issaka-ghana-russia

موقع إنباء الإخباري ـ
طارق إيساقا*:

لقد آثرت كتابة مقالة لا سياسية، تاركاً السياسة لأصحابها الذين يعرفون دهاليزها وشِعابها، فالمجال الاقتصادي يجذب القارئ، وهو مهم للشعوب ومصالحها، ويتجاوب مع إنشغالاتها وتوظيفاتها ومختلف طبقاتها.

في الاقتصاد والتجارة، وهما يسيران في ارتباط عضوي وازلي، اود التطرق للعلاقات بين بلدي غانا وروسيا، وفي استعراضها نتأكد بما لا يدع مجالاً للشك، أن القيادتين ترتبطان بروابط مهمة وصداقة متينة، وتعاون في مختلف المجالات وأوسعها، ماينعكس إيجاباً على الشعبين الصديقين، وصورة كل منهما لدى الآخر.

وفي العلاقات الثنائية لبلدينا، نُطالع أحياناً أخباراً لا نطالعها عن علاقات بلدان أخرى مع روسيا، سيّما أن مجالات التعاون تعمل في كل الاتجاهات الغانية والروسية، وتكتسب أبعاداً حقيقية في أوساط الشعبين وتفتح امامهما كوىً جديدة للتعاون.

ومن ذلك التعاون، ان روسيا كانت السبّاقة للطلب بإنشاء مركز للتدريب على الملاحة الجوية في غانا، يشمل خدمات الطائرات المروحية وإعادة تأهيلها، ماأفضى الى تصريحات غانية مريحة في حينه، إعترافاً بالمستويات المهنية العالية للطيارين الروس التي تعرفها غانا جيداً.

فروسيا تتميز بصناعة الطيران المدني والعسكري، وهو مجالها الواسع والعريق. لذلك، قامت موسكو على مدار السنوات العديدة الماضية بقفزة شجاعة ومضمونة لصناعة جيل جديد من الطائرات، أحدثت طفرة عالمية وصدمة دولية وشكّلت موازين القوى من جديد، وأعادت الهيبة لأُسطولها الجوي المدني كذلك. ويكفي ان نذكر ان الولايات المتحدة الامريكية لا تستعيض عن استيراد محركات روسية لصواريخها الفضائية، إذ ترى أنه لا يوجد بعدُ مثيل أمريكي للمحرك الروسي، فبغير الماتورات الروسية وعلامة “صنع في روسيا” لا تطير صواريخها الفضائية الامريكية التي تقتحم الفضاء الخارجي!، وهذا يحدث بهدوء وبلا ضجة إعلامية وبرغم الحظر التجاري والاقتصادي الأمريكي المُعلن الذي يفرضه البيت الابيض على روسيا، والذي يبدو أنه انتقائي محض!
لهذا، تشجعت غانا للتعاون مع روسيا، إذ وقّعت أكرا وموسكو إتفاقية تمدُ روسيا غانا بموجبها بست مروحيات من طراز “مي – 17″، التي تستخدم للمجالات السلمية والعسكرية، عِلماً بأن  أكثر من عشر دول تقوم بتشغيل طائرات الهليكوبتر الروسية من هذا الطراز، وقد جرَ هذا التعاون الغاني – الروسي الى ان تطلب دول أخرى تعاوناً مثيلاً مع روسيا الصديقة، خاصة وان الطائرات الروسية متقدمة تقنياً، وقد أثبتت نجاعتها وخدمتها الطويلة و”جَلدِها”، حيث تقطع مسافات شاسعة بين طرفي قارة أسيا التي تحتضن معظم مساحة روسيا، ولا يُصيبها خلل ولا يتسلل لرُكّابها أي وجل، بل تصبح أكثر أماناً، وتعمّر طويلاً.
وليس هذا فحسب، إذ أخذ سوق الطائرات الروسية يتسع في العالم، حتى وصل الى الصين، التي تعاقدت هي الاخرى مؤخراً على شراء 52 طائرة هليكوبتر من طراز “مي– 171 يى” من روسيا، ويُقدّر ثمن طائرة واحدة من طراز الهليكوبتر “مي– 171 يى” بما يتراوح ما بين10 ملايين دولار أمريكي إلى 12 مليوناً، وهي مخصصة لأغراض نقل المسافرين و البضائع، وتستطيع أن تحمل 26 شخصاً، أو 4 آلاف كيلوغرام من البضائع، كما يمكن استخدامها في البحث عن المنكوبين وإنقاذهم، ولأغراض أخرى عديدة، ويقودها طاقم صغير يتألف من ثلاثة أشخاص، وتستطيع أن تقطع مسافة 610 كيلومترات خلال طلعة جوية واحدة، أو 1650 كيلومتراً مع خزاني وقود اثنين إضافيتين، بسرعة أقصاها250 كيلومترا في الساعة.

الطائرات الروسية مُثيرة حقاً، وتقوم روسيا منذ سنوات بصناعة طائرات عجائبية، ومنها على سبيل المِثال، طائرة تدريب نفاثة جديدة وعجيبة تحت مسمى “إس أر – 10″، حيث تتميز هذه الطائرة الروسية بأجنحتها العجيبة، التي كسرت قواعد الطيران بكل الطرق، وأوضحت وسائل الإعلام الغربية حتى، أن هذه الطائرة مصممة للتدريب والمشاركة في المسابقات، فهى قادرة على أداء جميع الأعمال المُثيرة التي لم تقم بها، بل ولم تجسر القيام بها من قبل أية طائرة أخرى!

 

*مُستعرب ومنشغل بالدراسات الاسلامية وعضو ناشط في هيئة رَاَبِطَة الَقَلَمِيِّين الاَلِكْتْروُنِيّةِ مُحِبِّيِ بُوُتِيِن وَرُوسيِّهَ فِيِ الأُردُن وًالعَالَم العَرَبِيِ في جمهورية غانا….

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*