فرار عدد من قادة ’داعش’ إلى خارج الرمادي

 

أكد المتحدث باسم قيادة شرطة الانبار في العراق العقيد ياسر الدليمي أن “عددًا من قادة وإرهابيي تنظيم “داعش” هربوا من المناطق المتبقية من مدينة الرمادي.

وقال الدليمي لوكالة الانباء الالمانية (د.ب.أ) إن “عددًا من قادة داعش وبعض عناصرهم هربوا من المناطق المتبقية لهم في الرمادي باتجاه مناطق الصوفية والسجارية شرقي الرمادي”، مضيفًا إن “عملية هروبهم جاءت نتيجة العمليات العسكرية المستمرة وضربات المدافع والضربات الجوية للتحالف الدولي”.

وأكد أن “الساعات المقبلة ستشهد مفاجآت لأهل الانبار والعراق كافة للتخلص من الارهابيين وفق خطط خاصة”.

فرار عدد من قادة "داعش" إلى خارج الرمادي

إرهابيون من “داعش”

من جهة أخرى، قال عضو مجلس محافظة الانبار عذال الفهداوي لوكالة الانباء الالمانية (د.ب.أ) الاربعاء “لدينا معلومات من العوائل المتواجدة في الرمادي بأن التنظيم الارهابي قام باعتقال عدد من المواطنين من الرجال خشية اقدامهم على التمرد والانقلاب ضد عناصر التنظيم اثناء العمليات العسكرية”، وتابع إن “عوائل المواطنين المعتقلين لدى داعش  يخشون من اعدامهم او نقلهم الى مناطق اخرى خارج مدينة الرمادي او الى منطقة الرقة في سوريا” مؤكدا “ان القوات الامنية تشدد على معرفة مواقعهم لغرض محاولة الوصول اليهم وامكانية اطلاق سراحهم”.

بموازاة ذلك، ذكر مصدر أمني عراقي أن الوضع الامني في الرمادي الذي اتسم بالهدوء الاربعاء جاء وفق توجهات عسكرية اميركية قضت بتأجيل اجتياح المدينة.

وقال ضابط في قيادة شرطة الانبار رفض ذكر اسمه للوكالة الألمانية (د.ب.أ) “كانت خطة القوات الامنية العراقية بأن تجتاح الرمادي من عدة محاور وتحريرها ولكن صدرت توجيهات وخطط عسكرية اميركية لنا للقيام بتأجيل الهجوم،  لتفادي وقوع خسائر في صفوف القوات الامنية وكذلك في صفوف المدنيين المحتجزين كرهائن لدى “داعش” وسط الرمادي”.

وكان الجيش العراقي قد أعلن في بيان له أن معركة الرمادي ستستمر لعدة أيام.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*