فرنسا الاولى غربياً في ارسال مقاتلين الى سوريا والعراق

اشار تقرير صادر عن المديرية العامة للأمن الخارجي الفرنسي الى ان فرنسا احتلت المرتبة الأولى بين الدول الغربية المصدرة للمتطرفين إلى سوريا والعراق.
ولفت التقرير الى ان عدد المواطنين الفرنسيين او المقيمين في فرنسا ممن التحقوا بالتنظيمات المتطرفة بلغ 1462 شخصًا، موضحاً ان نحو نصف هؤلاء موجودون حاليًا ما بين سوريا والعراق.وقد جاءت فرنسا في الصدارة متقدمة على البلدان الأوروبية كافة، اذ تقد الامم المتحدة عدد الأجانب أي غير السوريين والعراقيين الذين يقاتلون تحت لواء التنظيمات الإرهابية بـ25 ألف شخص.واشارت إحصائيات الداخلية الفرنسية الى أن 35 % من المقاتلين هم من الفتيات أو النساء وربعهم من القاصرين وأن 40 % من هم ممن تركوا ديانتهم الأصلية واعتنقوا الإسلام. كما تبين الاحصائيات ان المساجد والسجون كانت في السابق الباب الرئيسي للدخول في الفكر المتطرف، فيما بين دراسة علمية أن 90 في المائة من الذين انجذبوا إلى الفكر المتطرف إنما تأثروا بالدرجة الأولى بشبكة الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي.وقد اشارت صحيفة “لوموند” الفرنسية أمس الى ان أرقامًا رسمية تبين أن 126 متطرفًا فرنسيًا أو مقيمًا على الأراضي الفرنسية قتلوا في سوريا وحدها، إما في المعارك أو في عمليات القصف أو في عمليات انتحارية. ومن بين “المتطرفات” البالغ عددهن 158 امرأة واحدة ماتت فقط منهن، بينما قتل خمسة أحداث من بين الـ16 قاصرًا ذهبوا إلى سوريا للقتال.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*