فرنسا توقف رجلاً على ذمة التحقيق في اعتداءات باريس

اعتلقت السلطات الفرنسية رجلاً في التاسعة والعشرين من العمر صباح الثلاثاء في المنطقة الباريسية، وأوقف قيد التحقيق على خلفية اعتداءات باريس الإرهابية الشهر الماضي.وفي إطار التحقيقات الجارية حول اعتداءات باريس تم حتى الان توجيه الاتهام إلى شخصين في فرنسا يشتبه بتقديمهما المسكن في ضاحية سان دوني الواقعة شمال باريس، للجهادي البلجيكي عبد الحميد أباعود.وفي بلجيكا اعتقل ثمانية أشخاص ووجهت اتهامات لهم في اطار اعتداءات باريس. كما اعتقل بلجيكي في تركيا قد يكون شارك في تحديد الاهداف التي استهدفتها الاعتداءات.ويتسلم ستة قضاة متخصصين في قضايا مكافحة الارهاب التحقيقات الجارية في فرنسا التي اتاحت حتى الان كشف هويات ستة من الاشخاص التسعة الذين توزعوا لمهاجمة ملعب ستاد دو فرانس  ومسرح باتاكلان ولاطلاق النار على مطاعم ومقاه في باريس. والستة هم خمسة فرنسيين واباعود البلجيكي.ولم تحدد بعد هوية إثنين من الانتحاريين الثلاثة الذين هاجموا ملعب ستاد دو فرانس، والذين قدموا من سوريا بجوازات سفر مزورة.اما الشخص الثالث الذي لم تعرف هويته بعد فهو على الارجح من بين الذين شاركوا في إطلاق النار على مطاعم فرنسية قبل أن يفجر نفسه بعد أسبوع إلى جانب اباعود وابنة عم الاخير خلال هجوم الشرطة على منزل في سان دوني في الثامن عشر من تشرين الثاني/نوفمبر.ولا تزال الشرطة تبحث عن فرنسي فار في السادسة والعشرين من العمر يدعى صلاح عبد السلام صدرت بحقه مذكرة توقيف دولية للاشتباه بدور لوجستي له خلال اعتداءات باريس.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*