قاطع الرؤوس المصري ينشق عن "داعش" ويهرب إلى تركيا

انشق قطاع روؤس ضحايا تنظيم “داعش” الإرهابى وفر هاربًا من التنظيم عقب تقهقر عناصره فى إحدى البلدات القريبة من الحدود السورية إلى تركيا.وقالت صحيفة تيلجراف البريطانية إن عبد الماجد عبد الباري البالغ من العمر 25 عامًا تنكر وتمكن من الهرب أثناء تقهقر “داعش” من مدينة تل الأبيض قرب الحدود التركية السورية الشهر الماضي.

ونقلت الصحيفة عن مصادر أمنية أن عبد الباري مطارد حاليًا من قبل أجهزة الأمن البريطانية و كذلك من قبل التنظيم، وقام بالفرار والاختفاء في تركيا، بسبب مطاردة التنظيم له بالإضافة إلى مطاردة جهاز الاستخبارات البريطاني MI6″” باعتباره كنز استراتيجي لحجم المعلومات التى يمتلكها عن التنظيم وقيادته وتسليحه وأماكن تمركز قواته، بسبب المكانة الكبيرة التى كان يحظي بها عبد الباري داخل “التنظيم”.

يذكر أن عبد المجيد عبد الباري، البريطاني من أصل مصري ومغني “الراب” سابقاً في لندن، حيث ولد قبل 23 سنة لأبوين مصريين، هو على “ما يبدو” الملثم الذي ذبح الصحفي الأميركي جيمس فولي.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*