قائد شرطة الخليل: نستعد لمواجهة تصعيد عمليات الطعن في المدينة

أجرت صحيفة “يديعوت احرونوت” تحقيقاً مع المقدم في الشرطة “اسرائيل طل”، الذي يشرف على احدى المناطق الاكثر تفجرا في موجة المواجهات الحالية. ففي الأسبوع الماضي فقط وقعت فيها 12 عملية، بمعدل نحو اثنتين في اليوم. وفي الاسابيع السابقة ايضا كانت الاحصاءات مشابهة. ومع مثل هذه المعطيات يقول قائد منطقة الخليل في الشرطة ان “حجم الكراهية فاجأنا. افراد الشرطة في حالة تأهب مستمرة ويحاولون كل اليوم فهم من أين سيأتي التهديد التالي”.

وتابعت الصحيفة ان” الاعداد ليست وحدها هي التي فاجأت المقدم طل، بل وهوية الذين ينفذون عمليات الطعن والدهس. فقد تغيرت صورة المخرب أمام نظر القوات في الميدان وجعلت التصدي لهم مهمة تحدٍ على نحو خاص”.

ونقلت “يديعوت” عن المقدم الاسرائيلي طل قوله ان “الحديث يدور عن ابناء عائلات يأتون الى الساحات بملابس أنيقة. ففي عملية الطعن في الحرم الابراهيمي الاسبوع الماضي عثرنا بين أغراض المخربة نظارات قراءة، اختبار مع علامة 85 وكتب تعليم وملابس باهظة الثمن. وهذا يختلف عن كل صورة لمنفذ العملية الذي نعرفه وتنبع من التحريض”.

واضاف المقدم طل انه “حسب التقديرات التي نجريها للأوضاع لا تلوح امكانية هدوء في الافق، ونحن نستعد للتصعيد. الخليل تنتج عمليات بحجم واسع، ويجب التصدي لذلك. حتى اليوم لم نعرف واقعا كهذا، ونحن منذ شهر لا ننام. لا اعرف كم من الدماء ستسفك وكم من العمليات سنحصي، وآمل فقط أن يفهم الطرفان بانه يجب الهدوء” حسب قوله.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*