قريباً.. شركات إيرانية تزور السلطنة

سیزور وفد من ممثلين لعدة شركات إيرانية عاملة في مجال البحث العلمي والتطوير العاصمة العمانیة مسقط غضون مارس/آذار المقبل بهدف بحث أوجه التعاون الثنائي والاستثمار المشترک .

ويستعد مجمع الإبتكار مسقط التابع لمجلس البحث العلمي العماني خلال الفترة من 1 إلى 3 مارس/آذار المقبل، لاستقبال الوفد المكون من الممثلين لعدة الشركات الإيرانية العاملة في مجال البحث العلمي والتطوير، بهدف بحث أوجه التعاون والاستثمار في الاقتصاد المبني على المعرفة، وتباحث إمكانية استغلال المساحات المتاحة للاستثمار في المجمع، بغرض توقيع اتفاقيات لإنشاء مراكز للبحث والتطوير في المجالات الاربعة التي يركز عليها المجمع، وهي البيئة والمياه، والصحة، والغذاء والتكنولوجيا الحيوية، والطاقة والطاقة المتجددة.

وستتضمن زيارة الوفد الذي تشرف على تنظيمه مدينة أصفهان للعلوم والتكنولوجيا، القيام بجولة في مجمع الابتكار للتعرف على تفاصيل مكونات المجمع، وأبرز الخدمات التي سيقدمها للباحثين والمبتكرين، كبيئة علمية حاضنة تستهدف تحويل الأفكار إلى منتجات ملموسة تحاكي الواقع، فضلاً عن الاستماع إلى عدة عروض مرئية من قبل الطرفين، وفيها سيتم التعرف على الجدوى الاقتصادية من المشاريع المزمع تنفيذها، وقوانين وشروط مزاولة النشاط الاستثماري في المجمع.

وبشأن هذه الزيارة قال الدكتور عبد الباقي بن علي الخابوري مدير دائرة المناطق العلمية العمانیة: “الزيارة انعكاس للتعاون السابق والمتبادل بين الطرفين، كما تنم عن وجود رغبة من الجانب الايراني في تعزيز اطر التعاون الاستثماري بين البلدين وبما يخدم المصالح المشتركة، وإننا في مجمع الابتكار مسقط نسعى لخلق مناخ استثماري جيد، عبر توفير كافة التسهيلات الممكنة التي تساعد المستثمرين على إقامة وتنفيذ أنشطة جديدة ذات صلة بمجالات المجمع، خصوصاً وأن المجمع سيضم مجموعة من رواد الاعمال والشركات المتوسطة والصغيرة التي تحتاج إلى دعم من الشركات الكبرى، والاستفادة من خبراتها لتعزيز تواجدها في هذه المنطقة العلمية، والتوسع في إضفاء قيمة على سوق العمل”.

الجدير بالذكر، أن مجمع الابتكار مسقط يستهدف استقطاب الشركات المحلية والاجنبية للاستثمار في إنشاء مراكز بحث وتطوير، بهدف تنويع الاقتصاد وتقليل الاعتماد على مورد واحد وهو النفط، والمساهمة في رفد الاقتصاد الوطني بمنتجات قائمة على المعرفة، وتحقيق الفائدة في التبادل المعرفي والإداري والتكنولوجي من الشركات المحلية او الأجنبية.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*