قطع طريق الدوير النبطية احتجاجا على حكم قضائي

افادت الوكالة الوطنية للاعلام ، ان شبانا من بلدة الدوير – قضاء النبطية، أقدموا على قطع الطريق العام التي تربط بلدتهم بالنبطية والبلدات المحيطة احتجاجا على حكم صادر عن المحكمة العسكرية في حق القاتل حسين علام الذي قضى بسجنه 12 عاما وهو الذي قتل ابن الدوير الرقيب اول في قوى الامن الداخلي حسين اسعد قانصو منذ سنوات في مدينة النبطية باطلاق النار عليه عمدا بعدما حاول توقيفه بموجب مذكرة في حقه انذاك بجرم القتل والاتجار بالمخدرات.

وعمد شبان الى وضع عوائق واحجار اسمنتية وسط الطريق، الامر الذي ادى الى زحمة سير خانقة، وحضرت الى المكان دورية من مخفر درك الدوير وراقبت المحتجين.

وقال شقيق المغدور الرقيب اول قانصو، احمد اسعد قانصو في كلمة له امام المحتجين: “ان تحركنا اليوم هو صرخة ضد الحكم الصادر عن المحكمة العسكرية، فهل يجوز ان يحكم قاتل ب12 سنة اي 8 سنوات عدلية، وهذا القاتل هو حسين علام الذي قتل بدم بارد رقيبا اول في قوى الامن الداخلي، اي دم اخي ذهب هدرا ويبدو ان ما يتداول عن المحكمة العسكرية صحيح، اي محكمة التي يسمونها عسكرية؟ هذه المحكمة العسكرية “طالعة ريحتها” بالرشاوى، و”اللي عندو واسطة بيمشي حالو فيها”.

ودعا قانصو “وزير العدل اشرف ريفي، الذي كان عندما قتل شقيقي مديرا عاما لقوى الامن الداخلي، الى النظر بهذا الحكم المجحف، لان القاتل علام لا يستحق الا الاعدام، وعليه عشرات مذكرات الاجرام والسلب والدعارة والمخدرات”، مضيفا: “ومن هنا نحذر، ان المسؤولين لم يتجاوبوا معنا، وطالما القضاء العسكري مرتش وفاشل، فان حقنا سنأخذه بيدنا، وسنكمل تحركنا، ولا لوم لاحد على أحد”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*