#قناة_الجزيرة تثير ازمة بين #مصر و #قطر والسبب..

قناة الجزيرة تثير ازمة بين مصروقطر والسبب..

أثار فلم “العساكر.. حكايات التجنيد الإجباري في مصر” للمخرج “عماد الدين السيد”، يتناول قسوة التجنيد الإجباري في الجيش المصري أزمة اعلامية كبيرة بين قطر ومصر اذا انبرت وسائل اعلام مصرية للدفاع عن جيشهم الوطني واصفين الجيش القطري بالمرتزقة.

وأعدت صحيفة “فيتو” المصرية تقريراً عن الجيش القطري، قالت فيه إنه “يتكون من نحو 11800 فرد، ينقسمون إلى 8500 مشاة و1800 في القوات البحرية، و1500 بالقوات الجوية، مقارنة بـ 200 ألف مقاتل، ونحو 300 ألف مجنّد للجيش السوري.. ويعد حجم الجيش القطري، ضئيلًا بالنسبة لحجم الجيوش دول مجلس التعاون، حيث تتمتع قطر بحماية أمريكية بحكم تواجد قواعد لقوات أمريكية هناك”.

وأضافت الصحيفة “خرجت علينا قناة الجزيرة القطرية، بفيلم وثائقي متطاول على الجيش المصري، متخطية جميع الأعراف المهنية وكاشفة عن وجهها الحقيقي الهادف لتدمير المنطقة العربية وتفكيك جيوشها”، وتابعت فيتو “القناة القطرية بعدما عجزت عن تمكين جماعة الإخوان في مصر، بدأت خلط الخبث بالسياسة وانتقلت من خوض المعركة الإعلامية للدفاع عن مشروع الجماعة ورئيسها محمد مرسي، وبدأت في تصدير الخبث عبر الكاميرات مستهدفة عمود الخيمة المصرية الجيش وحصن أمان الأمة العربية”.

وإعتبرت الصحيفة أن الفيلم، هو آخر صيحات القناة القطرية لمهاجمة الدولة المصرية، والعبث في أمنها القومي دون خجل أو مواربة، الفيلم الذي نشرته الجزيرة بهدف إهانة جيشنا وتحريض الشباب علي التمرد علي الالتحاق بصفوف القوات المسلحة، جاء بنتائج عكسية حيث حملت مشاهده كيفية صنع أبطال يقفون في الصفوف الأمامية للدفاع عن الأرض والعرض.

بدورها اعتبرت جريدة “الوطن” المصرية، إن “الجزيرة” تعتمد في حربها علي الدولة المصرية على مقولات وفيديوهات كاذبة ومزيفة، ورهانها خاسر لأن ثقة الشعب المصري في جيشه أكبر من أن تنالها هذه القناة الحاقدة على مصر والعالم العربي.

وتحت عنوان “جزيرة الشيطان تهاجم خير أجناد الأرض”، قالت صحيفة “انفراد المصرية”، “”في عالم لا يعرف معنى الجندية والجيوش الوطنية، تعيش قناة الجزيرة الذراع الإعلامية للأسرة الحاكمة في قطر، وأداتها للتطاول على الشعوب العربية، وإثارة الفتن، تنفيذا لمخططات أجهزة الاستخبارات الغربية”.

من جانبه أطلق الإعلامي محمد الدسوقي رشدي، في برنامجه “قصر الكلام”، على قناة “النهار”، هاشتاج بعنوان #العسكرية_المصرية_شرف، وهاشتاج أخر بعنوان #الجيش_المصري_مصنع_الرجال، رداً على الفيلم الذي أعدته قناة “الجزيرة” القطرية، ودفاعا منه عن سمعة الجيش المصري وعن حال الجنود المصريين أثناء أداء الخدمة العسكرية. وتساءل الدسوقي: “لماذا لم تصنع (الجزيرة) فيلما عن القواعد الأمريكية وتجاوزاتها على أرض قطر، وعن التحرش داخل الجيش الأمريكي.

الي ذلك تسأل النائب مصطفي بكري، عن أسباب عدم التشويش على هذه القناة، التي وصفها بـ”الفاسدة المفسدة”، أو اتخاذ إجراءات قانونية ضدها. وتحت عنوان “جزيرة الشيطان تهاجم خير أجناد الأرض”، قالت صحيفة “انفراد” الإلكترونية، “في عالم لا يعرف معني الجندية والجيوش الوطنية، تعيش قناة الجزيرة الذراع الإعلامية للأسرة الحاكمة في قطر، وأداتها للتطاول علي الشعوب العربية، وإثارة الفتن، تنفيذا لمخططات أجهزة الاستخبارات الغربية”.

أما موقع “نجوم مصرية”، فقد اعتبر أن الفيلم الذي حرصت وأصرت قناة “الجزيرة” القطرية علي إنتاجه، ليس سوى محاولة لتأليب الرأي العام ضد القائمين علي القوات المسلحة والنظام المصري، معتبراً أن هذا الفيلم تخطت القناة القطرية به كافة الخطوط الحمراء، من حيث التحريض ضد الجيش المصري، لتدمير مصر وإثارة الفوضى في الشعوب العربية لتساهم في تنفيذ مخططات الغرب ضد العرب.

الرد على قناة القطرية لم يقتصر على الاعلام اذ شنّ المصريون على مواقع التواصل الاجتماعي على القناة القطرية وعلى الدولة ذاتها بسبب هذا الإعلان المسيء للجيش المصري، وأطلقوا تعليقات حسب وصفهم “قصف جبهة” لدولة قطر، فقال أحدهم: ” لما يكون التجنيد إجباري أحسن مانبني قواعد أمريكية” في إشارة لما يحدث في قطر، كما رأى آخر أن دولتنا تنجح بهذا التجنيد الإخباري لأنها ليست مثل قطر من حيث المساحة أو طبيعة الشعب.

وزارة الدفاع المصرية المعني الاول بالفلم الوثائقي لم تكن غائبة هي أيضاُ، اذ نشر الموقع الرسمي لوزارة الدفاع، فيلما وثائقيا بعنوان “يوم في حياة مقاتل ” يبرز حجم العمل داخل القوات المسلحة وكيفية قضاء المجندين لحياتهم على مدار اليوم، ويتحدث الجنود حول القيم والصفات التي يكتسبها المجند داخل الوحدات وكيفية الترابط بين الجنود والقادة، وطبيعة العمل والتضحيات التي يقدمها رجال القوات المسلحة في حماية الوطن.

من جانبه قال اللواء المصري حسن السيد، لصحيفة اليوم السابع، أن أفضل رد على قناة الجزيرة وممارستها العدائية ضد مصر ” دع الكلاب تنبح والقافلة تسير، وموتوا بغيظكم” لافتا إلي أن قناة الجزيرة والتنظيم الدولي للإخوان أفلسا في محاولاتهم للوقيعة بين الجيش والشعب والآن يحاولون أن يشككوا في الجيش ويحرضوا المجندين عليها.

من جانبه قال صلاح شوقي عضو لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب، إن قناة الجزيرة قناة مغرضة ولها توجهات واضحة وعدائية ضد الدولة المصرية، ودائمًا ما تحاول التحريض ضدها وتبث أخبارًا من شأنها المساس بالجيش المصري، وأضاف شوقي، أن الفيلم الوثائقي الذي تنتجه قناة الجزيرة عن التجنيد الإجباري في مصر هو محاولة للتشكيك والوقيعة بين الجيش والشعب ولن تفلح فيها، فإن العلاقة بين الجيش المصري والشعب قوية للغاية ولا يمكن لأحد أن يتدخل فيها.

وكانت قناة “الجزيرة” القطرية أنتجت فيلماً وثائقياً، رصدت فيه مراحل التجنيد الإجباري في مصر، بداية من مرحلة التقديم والكشف الطبي، مروراً بفترة التدريبات المبدئية، التي تستغرق 45 يوماً، أو ما يسمونه “مركز التدريب”، ثم التوزيع علي الوحدات، وصولاً إلي انتهاء فترة التجنيد الإجباري، وتمكن من إجراء حوارات مع مجموعة من المجندين الحاليين والسابقين، حسب مصادر، والذين تحدثوا عن التدريبات البدنية القوية التي حصلوا عليها داخل صفوف القوات المسلحة المصرية.
106-

Source link

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*