قناص يقتل خمسة من الشرطة الأمريكية في دالاس بسبب التمييز ضد السود

usa-dallas-protest

قتل قناص خمسة من الشرطة وأصيب ستة آخرون برصاص قناصته استهدفوهم أثناء احتجاجات في مدينة دالاس على مقتل رجلين من السود برصاص الشرطة هذا الأسبوع.

وقال مسؤولون: إن الشرطة احتجزت ثلاثة أشخاص بعد الهجوم الذي وقع مساء الخميس بينما تلاحق مشتبها به رابعا في مرأب سيارات بوسط المدينة حيث جرى تبادل لإطلاق النار استمر حتى صباح يوم الجمعة.ولم يتضح الدافع وراء إطلاق النار الذي وقع خلال احتجاج في وسط مدينة دالاس وكان واحدا من عدة احتجاجات شهدتها مدن كبرى في أنحاء الولايات المتحدة يوم الخميس. وألقت الشرطة في نيويورك القبض على أكثر من 12 شخصا ليلة الجمعة بينما قطع المحتجون طريقا رئيسيا في شيكاغو لفترة قصيرة.

وقال ديفيد براون رئيس شرطة دالاس إن المهاجمين الذين تمركز بعضهم في أماكن مرتفعة استخدموا بنادق قنص لإطلاق النار على أفراد الشرطة فيما يبدو أنه هجوم منسق.

وأضاف في مؤتمر صحفي أن المهاجمين كانوا “يطلقون النار معا من بنادقهم وتمركزوا في أماكن مرتفعة على شكل مثلث في نقاط مختلفة بمنطقة وسط المدينة حيث انتهت المسيرة.

وكانت الشرطة قد قالت في وقت سابق إن أربعة من أفرادها قتلوا لكن الاتحاد الرئيسي للعاملين في شرطة دالاس قال لاحقا إن واحدا من سبعة مصابين من الشرطة لفظ أنفاسه في وقت لاحق ليرتفع عدد القتلى إلى خمسة.

وذكرت شرطة دالاس على تويتر كانت ليلة بالغة الصعوبة. يحزننا أن نعلن وفاة شرطي خامس.
*إطلاع أوباما على حادث إطلاق النار في دالاس

من جانبه قال جون إرنست المتحدث باسم البيت الأبيض إنه تم إطلاع الرئيس الأمريكي باراك أوباما الذي يزور بولندا حاليا لحضور قمة حلف شمال الأطلسي على واقعة إطلاق نار على أفراد من الشرطة في دالاس بولاية تكساس.

وقال أوباما في وقت سابق إنه ينبغي لجميع الأمريكيين أن ينزعجوا بعد حادثين اطلقت فيهما الشرطة النار مؤخرا على رجلين من السود في ولايتي مينسوتا ولويزيانا.

وفي تعليقات أدلى بها عقب وصوله إلى بولندا في وقت مبكر من يوم الجمعة قال أوباما إن مواطنين كثيرين يشعرون أنهم بسبب لون بشرتهم فإنهم لا يعاملون بنفس الطريقة التي يعامل بها الامريكيون البيض.
*استهداف الشرطة بدالاس الأكثر دموية منذ 11 سبتمبر

الى ذلك ذكرت شبكة (إيه بي سي) الأمريكية الجمعة، أن حوادث إطلاق النار في مدينة دالاس بولاية تكساس هو الهجوم الأكثر دموية ضد سلطات إنفاذ القانون منذ أحداث 11 سبتمبر عام 2001.

وألمحت في تعليق لها على أحداث دالاس الأخيرة، إلى أن اليوم الأكثر دموية لسلطات إنفاذ القانون كان 11 من سبتمبر عام 2001 حيث لقي 71 من رجال الشرطة مصرعهم أثناء محاولتهم التجاوب مع الهجمات الإرهابية التي تعرض لها مركز التجارة العالمي في مانهاتن.

وسلطت الشبكة الضوء على حوادث دموية أخرى تعرضت لها سلطات إنفاذ القانون بينها هجوم بواسطة قناص في نيو أورليانز في سبعينيات القرن الماضي، حيث قُتِل 5 رجال شرطة خلال عامي 1972 و1973 على يد قناص كان ينتمي لجماعة “الفهود السود”. وبدأت تلك الحوادث ليلة رأس السنة وانتهت بعد أن استطاعت الشرطة قتل المشتبه به، حيث استخدمت مروحية للتحليق فوق الفندق الذي كان يتحصن به وأطلقت النار عليه.
*رئيس المجلس الأوروبي يقدم تعازيه لأوباما

من جهته قدم رئيس المجلس الأوروبي دونالد تاسك، تعازيه للرئيس الأمريكي باراك أوباما في ضحايا حوادث إطلاق النار في دالاس، والتي قتل خلالها 5 من رجال الشرطة فضلا عن إصابة 6. وقال تاسك- خلال مؤتمر مشترك مع أوباما ورئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يانكر في وارسو- حسبما ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) أشعر ببالغ الأسف لما حدث في دالاس، ونقف إلى جانبكم في ذلك.

Source link

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*