قواعد عسكرية أميركية جديدة ومناورة عسكرية ضخمة مع اسرائيل

31f8dc6a-fb77-4cbf-afc2-6339bbd3c6e8.jpg

كشفت وزارة الدفاع الأميركية عن خطط جديدة لإنشاء قواعد عسكرية أميركية اضافية في الشرق الأوسط وافريقيا وجنوب شرق آسيا، وضعها رئيس الأركان السابق مارتن ديمبسي في عهدة البيت الأبيض للموافقة عليها لتعزز مهام القوات الأميركية “جمع معلومات استخباراتية وشنّ غارات عسكرية في مناطق نائية، تنتشر على رقعة جغرافية شاسعة تمتد من مورون باسبانيا الى جلال آباد في افغانستان” ضد اهداف مصنفة ارهابية.
وأوضح تقرير لصحيفة “نيويورك تايمز” أن قادة البنتاغون ابلغوا البيت الأبيض رؤيتهم لإنشاء “شبكة من القواعد العسكرية تقوم بخدمة محورية للقوات الخاصة وضباط الاستخبارات الذين توكل إليهم عميات مكافحة الإرهاب على المدى المنظور .. وإنشاء تواجد عسكري اميركي دائم” في تلك المناطق.واوضحت الصحيفة نقلاً عن مصادرها العسكرية ان القواعد المحورية ستستضيف قوات عسكرية يتراوح تعدادها “من 500 إلى 5،000 جندي أميركي”. تنضم للمحور الاقوى في القواعد الأميركية ومقرها جيبوتي “إذ تستضيف 2،000 جندي اميركي يشرفون على العمليات العسكرية في القرن الأفريقي وفي اليمن أيضاً”.
ومن بين المناطق المرشحة لاستضافة قواعد عسكرية جديدة “اربيل” في العراق التي يتواجد فيها القوات الأميركية المكونّة من “3،500 جندي” أمّا العمليات العسكرية في القارة الإفريقية “فستبقى تدار من مركز القيادة المعد في جنوبي القارة الأوروبية.
في سياق متصل، تنوي البنتاغون المضي في إجراء “أضخم مناورة عسكرية .. مع اسرائيل” مطلع العام المقبل، استكمالاً لمناورات “جونيبر كوبرا،” يترتب عليها “وصول نحو 1000 جندي أميركي إضافة إلى منظومة دفاع جوية”.
وأوضحت صحيفة “يو اس ايه تودايه” ان المناورة ترمي إلى “محاكاة سيناريوهات غير معتادة “تتضمن” نقل بطاريات بهدف اختبار المرونة، ومواجهة المنظومات عمليات إطلاق نار من عدة ساحات بالتوازي مع رؤوس متفجّرة كبيرة”.
وأضافت نقلاً عن مصادرها العسكرية أن المناورة “جونيبر كوبرا 2016” .. هي الأضخم التي تجريها الولايات المتحدة مع جيش أجنبي، ستشترك فيها كافة منظومات الدفاع الجوي العاملة في سلاح الجو، وتضم للمرة الأولى الكتيبة الإسرائيلية المنوطة بمنظومة “العصا السحرية” التي سيكون لها “مهمة مركزية في المعركة، حيث ستتفوق على المنظومات الاخرى” في رصد وصد الاهداف “التي وصلت المنطقة”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*