كلينتون: تدمير سوريا لإرضاء إسرائيل

 

موقع العهد الاخباري ـ
ترجمة :عقيل الشيخ حسين
الكاتب :  James Rubin

عن موقع   agenceinfolibre  الالكتروني

28 أيار / مايو 2016

كاتب هذه المقالة الموجهة إلى هيلاري كلينتون هو جيمس روبين، وهو أحد مساعدي بيل كينتون سابقاً، ومستشار قريب من هيلاري.

رسالة إلكترونية كتبتها هيلاي كلينتون وتم نشرها مؤخراً تؤكد أن إدارة أوباما قد دفعت، عن سابق تصميم، باتجاه نشوب الحرب في سوريا، لأن ذلك كان “أفضل وسيلة لمساعدة إسرائيل”.

وكدليل على نفسيتها المريضة والإجرامية، كتبت هيلاري أيضاً أن توجيه تهديدات بالقتل إلى عائلة بشار الأسد كان “شيئاً جيداً”.

وفي رسالتها الإلكرونية التي نشرها ويكيليكس، تؤكد وزيرة الخارجية السابقة هيلاري أن “أفضل طريقة لمساعدة إسرائيل” هي “استخدام القوة” في سوريا بهدف إسقاط نظام الحكم فيها.

وتشكل الوثيقة المذكورة جزءاً من ملفات عديدة رفع عنها الحظر من قبل وزارة الخارجية الأميركية تحت الرقم  “F-2014-20439, Doc NO. C05794498,  “، وذلك بعد الضجة التي أثارها اكتشاف الرابط الإلكتروني الخاص الذي كانت تستعمله هيلاري في منزلها، يوم كانت وزيرة للخارجية بين العام 2009 والعام 2013.

وبالرغم من أن ويكيليكس يجعل تاريخ الرسالة الالكترونية في 31 كانون الأول / ديسمبر 2000، فإن ذلك يظل خطأً كبيراً لأن مضمون الرسالة (وخصوصاً المرجعية فيها إلى المفاوضات بين إيران والغرب في اسطنبول بخصوص البرنامج النووي في أيار / مايو 2012 يبين أنها قد أرسلت في 31 كانون الأول / ديسمبر 2012).

كما تبين تلك الرسالة بوضوح أن السياسة الأميركية كانت تهدف، منذ بداية الأزمة السورية، إلى إسقاط نظام الحكم في سوريا عن طريق العنف، وذلك لأن هذا المسعى ينسجم مع المصالح الإسرائيلية.

تقول هيلاري كلينتون بكل وضوح: “إن أفضل طريقة لمساعدة إسرائيل على التعامل مع القدرة النووية الإيرانية المتعاظمة هي في مساعدة الشعب السوري على إسقاط نظام بشار الأسد”.

وعلى الرغم من أن تقارير الاستخبارات السرية الأميركية قد تخلت منذ مدة طويلة عن الفكرة القائلة بأن البرنامج النووي الإيراني يهدف إلى تصنيع القنبلة الذرية (الأمر الذي تدعمه أيضاً الوكالة الدولية للطاقة الذرية)، فإن هيلاري كلينتون تواصل اللجوء إلى هذه الأكاذيب لـ “تبرر” تدمير سوريا خدمة للإسرائيليين.

فهيلاري كلينتون تربط البرنامج الإيراني الخرافي لصنع قنبلة نووية، بسوريا لأن “القنبلة النووية” تشكل تهديداً لـ “حصرية” امتلاك الأسلحة النووية في الشرق الأوسط من قبل الإسرائيليين.

وتؤكد كلينتون أن حصول إيران على السلاح النووي يمكن أن يسمح لسوريا (ولخصوم آخرين للإسرائيليين مثل السعودية ومصر) بأن تحصل بدورها على هذا السلاح. وهذا الأمر يهدد المصالح الإسرائيلية. ولهذا تعتبر هيلاري أن تدمير سوريا أمر ضروري.

“من الممكن، على ما تقوله هيلاري كلينتون، للبرنامج النووي الإيراني أن يبدو منفصلاً عن الحرب الأهلية في سوريا، ولكن ذلك غير صحيح”. فما يثير قلق القادة العسكريين الإسرائيليين دون أن يصرحوا به هو فقدان احتكارهم للسلاح النووي.

كلينتون هيلاري

ويكيليكس يفضح هيلاري كلينتون

إن قدرة إيران على صنع أسلحة نووية لا يعني نهاية هذا الاحتكار وحسب، بل يمكنه أيضاً أن يدفع خصوماً آخرين للإسرائليين، كالسعودية ومصر، إلى السعي للحصول على هذه الأسلحة. وبنتيجة ذلك، فإن توازناً نووياً هشاً سيفرض نفسه بشكل لا يمكن فيه للإسرائيليين أن يردوا على الاستفزازات التي قد تنطلق من سوريا أو من لبنان لتأخذ شكل ضربات عسكرية تقليدية بالشكل الذي نلحظه في الوقت الحالي.

وتقول هيلاري : “وإذا ما أصبحت إيران دولة تمتلك أسلحة نووية، فإنها ستجد أن من الأفضل لها أن تدعو حلفاءها في سوريا وحزب الله إلى ضرب إسرائيل، وأن تكون على ثقة بأن أسلحتها النووية ستردع الإسرائيليين عن الرد”.

وتواصل كلينتون قولها إن “العلاقة الاستراتيجية بين إيران ونظام بشار الأسد في سوريا” هي ما يسمح لإيران بضرب الأمن الإسرائيلي.

لكن هذا لا يتطلب، على ما تقر به هيلاي، “هجوماً مباشراً” على إيران، إذ “خلال السنوات الثلاثين من العداوة بين إيران وإسرائيل”، لم يسبق لذلك أن حدث بين البلدين، بل عن طريق “وكلائهما” المفترضين.

تضيف هيلاري: “سقوط نظام الأسد سيؤدي إلى سقوط هذا التحالف الخطر. والقيادة الإسرائيلية تفهم جيداً السبب في كون إلحاق الهزيمة بالأسد هو في مصلحتهم تماماً”. إسقاط الأسد لن يكون نعمة للأمن الإسرائيلي وحسب. بل إنه سيهديء أيضاً من المخاوف الإسرائيلية، وهي مخاوف لا بد من تفهمها، بفقدان الامتلاك الحصري للسلاح النووي، على ما تقوله كلينتون.

وبعد ذلك، تقول كلينتون، يصبح من الممكن لإسرائيل وللولايات المتحدة أن تصوغا وجهة نظر مشتركة عندما يصبح البرنامج النووي الإيراني خطراً إلى الحد الذي يستدعي عملاً عسكرياً لوقفه.

وتواصل كلينتون فتؤكد أن توجيه التهديد المباشر باستخدام العنف ضد بشار الأسد و “أسرته” هو “العمل الجيد” الذي ينبغي القيام به.

وباختصار، تضيف كلينتون، بأن من الممكن للبيت الأبيض أن يخفف من التوتر الذي هيمن على العلاقة الأميركية-الإسرائيلية إذا ما قام بالعمل الجيد في سوريا.

فعندما تتعرض حياة الأسد وحياة أسرته للخطر، فإن التهديد باستعمال القوة هو وحده الكفيل بتغيير تفكير الديكتاتور الأسد، وفق تعبير هيلاري.

وكما ولو أن الأمر يحتاج إلى إثبات جديد، تثبت رسالة هيلاري، أن الحكومة الأميركية كانت الراعي الرئيس لتنامي الإرهاب في الشرق الأوسط، وكل ذلك بهدف “حماية إسرائيل”.

وكل هذا يدعو إلى التفكير في اعتبار أزمة “اللاجئين” التي تهدد اليوم بتدمير أوروبا، إنما حدثت بدفع مباشر من قبل الحكومة الأميركية، وذلك بقدر ما نجد لاجئين فعليين هربوا من الحرب الأهلية في سوريا.

أن الإمكانية الواقعية والمزعجة في أن تصبح امرأة مجنونة مثل هيلاري كلينتون -التي تسببت سياستها بالموت وبالبؤس لملايين البشر-، في أن تصبح الرئيسة المقبلة للولايات المتحدة هي الفكرة التي، بين جميع الأفكار الأخرى، تثير أعمق المشاعر بالصدمة.

إن التصريحات العلنية التي أكدت فيها هيلاري كلينتون بأن “العلاقة مع إسرائيل ستنتقل إلى مستوى أعلى” فيما لو انتخبت للرئاسة، لا تضعها، هي وإسرائيل، في موقع العداوة لعدد من البلدان في الشرق الأوسط وحسب، بل تضعهما في حالة عداء مع جميع محبي السلام في العالم.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*