كيف تتخلّص من الروائح الكريهة في السيارة؟

تأتي الروائح الكريهة في السيارة نتيجة أمور عدّة، من السائق والركّاب أو من العوامل الميكانيكية، ما يساعد على نموّ البكتيريا وصدور روائح كريهة داخل المقصورة.

تعاني السيارة في بعض الأحيان من روائح كريهة، تظهر بعد سنين من تكرار انسكاب بعض المشروبات داخلها، أو غير ذلك من الحوادث الصغيرة المماثلة، وهذه السوائل تمنح البكتيريا بيئة غذائية مناسبة، وتساعد على انتشارها داخل مساند السيارة ووسائدها وكراسيها. كذلك، هناك روائح قد تنتج عن التدخين أو نظام التكييف أو غيرها من الأمور الميكانيكية الناتجة عن سوء صيانة السيارة.

فإذا كنت تعاني من رائحة كريهة في السيارة، ثمة خطوات يمكنك أن تقوم لتتخلّص منها، وأبرزها:

• ابحثوا عن الشيء الذي يسبّب الرائحة وأخرجوه من السيارة، ونظّفوا مكانه بمستحضر خاص لتنظيف السيارة من الداخل.

• الجأوا الى استخدام المعطّرات القوية، وهي طريقة قديمة لا تخلّصكم من الروائح الكريهة بشكل كامل، إنما تعمل على تغطيتها. لكنّ هناك أنواعاً من مزيلات الرائحة تُسمّى الإنزيمية، بعضها ينجح ليس فقط في تغطية الرائحة الكريهة وإنما أيضاً في التخلّص منها نظراً لاحتوائه على الإنزيمات التي يمكن أن تقضي على البكتيريا.

• تنظيف السيّارة بشكل موسّع من الداخل باستخدام الشفّاط الهوائي، لتنظيف المساند والوسائد للتخلّص من أكبر قدر ممكن من البقايا العميقة والعالقة عليها، وإستخدام منظّفات خاصة بالوسائد.

سيارة

• غسل زجاج السيارة سواء بالماء الساخن أو بمنظّف للزجاج، لأنه يمكن أن يكون أيضاً مكاناً لتجمّع البكتيريا التي تصدر عنها الرائحة الكريهة، خصوصاً على زوايا الزجاج ونقاط اتّصاله بفرش المقصورة.

• تنظيف الأسطح الملساء في السيارة باستخدام قطعة من القماش وبعض الماء والصابون أو باستخدام منظّفات خاصة. وهنا يجب الانتباه الى عدم استخدام المواد الكحولية مثل “السبيرتو” لأنه قد يتسبّب بفقدان الأسطح رونقها ولمعيّتها.

• تنظيف داخل السيارة تنظيفاً شاملاً في مراكز متخصّصة، والتي تعمد إلى إزالة الفرش بالكامل وتنظيفه وتجفيفه خارج السيارة، وتنظيف هيكل المقصورة تحت سجادات الأرضية وتحت المقاعد الخلفية وغيرها من الأماكن التي لا يمكن الوصول إليها في عملية الغسل التقليدية.

• التطهير بالأوزون، وهو من أهم طرق التخلّص من الرائحة الكريهة في السيارة، وفيها يتمّ إدخال غاز الأوزون الى السيارة وهي محكمة الغلق ليبقى فيها مدة 24 ساعة، حيث يعمل غاز الأوزون على قتل مختلف أنواع البكتيريا التي تسبّب الروائح الكريهة، دون أن يتسبّب بأضرار أو بأيّة آثار جانبية سيّئة للمقصورة، كونه يتحوّل إلى أوكسيجين خلال وقت قصير.

• وضع إناء فيه خلّ أو بعض بقايا القهوة لمدة ليلة كاملة داخل السيارة، للمساعدة في التخلّص من الروائح الكريهة. وهذه طريقة قديمة وتقليدية يعتمدها الكثير من أصحاب السيارات.

• استخدام مزيلات متخصّصة، وهي عبارة عن عبوات يتمّ فتحها داخل السيارة وهي محكمة الغلق، ليخرج منها غاز معقَّم يستمرّ لمدة تراوح بين 5 و15 دقيقة. وفي هذه الحال، يجب تشغيل نظام التكييف بالتوازي مع فتح العبوة. وتساعد هذه الطريقة ليس فقط في التخلّص من الرائحة الناتجة عن انسكاب بعض المشروبات وغيرها من الأمور المماثلة، بل أيضاً عن الرائحة الناتجة عن نظام التكييف.

• إذا كانت الرائحة ناتجة عن تسرّب الزيت، أو عن سبب ميكانيكي آخر، أصلحوا العطل عند ميكانيكي متخصّص.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*