كيف سيحضر عون جلسة الحكومة؟

 

يُصر رئيس مجلس النواب نبيه بري على استمرارية الحوار بين حزب الله وتيار “المستقبل”. بنظره، لا بديل عن جلوس أبناء الوطن وجهاً لوجه لمناقشة القضايا على الطاولة بدلاً من سياسة التراشق على المنابر. يعلم كثيرون أن بري يشكّل المهندس الفعلي الضابط لإيقاع هذا الحوار، ولولاه لَلفظ أنفاسه الأخيرة وهو لا يزال في مهده منذ زمن. عاصفة المواقف المتشنجة التي لما تنحسر وممارسة المستقبليين هوايتهم المفضلة في إطلاق الرشقات التحريضية باتجاه حزب الله، دفعت الكثيرين الى التساؤل عن لغز استمراريته. وهو ما ترد عليه مصادر عين التينة بالإشارة الى أنّ بري يُعوّل على هذا الحوار في ضبط إيقاع الشارع وتخفيف الاحتقان، وهذا بحد ذاته إنجازٌ. حسب المصادر، يسعى رئيس المجلس جاهداً لتسوية أي خلاف بين الحزبين على الطاولة، وهو لذلك عمل بالأمس على تجاوز مسألة المناوشات في الجلسة النهارية، لينصرف الطرفان في الجلسة الليلية الى مناقشة المواضيع الأساسية بدل مضيعة الوقت في أمور “القيل والقال”. تفعيل العمل الحكومي على رأس تلك الملفات. مصادر مشاركة في الجولة 22 من الحوار أكّدت لـ”العهد” أنّ هذه القضية شكّلت محور الاجتماع الذي بحث في اقتراحات تفعيل نشاط الرئاسة الثالثة.

الجلسة التي استمرت لأكثر من ساعتين، شدّد خلالها المجتمعون على ضرورة تفعيل العمل الحكومي مع بداية العام الجديد. مصادر مشاركة تكشف لـ”العهد” عن اقتراح تم طرحه خلال الجلسة يجري درسه من قبل القوى السياسية لضمان مشاركة رئيس تكتل “التغيير والإصلاح” العماد ميشال عون في جلسة الخميس. وفق المصادر، يقضي الإقتراح بتلقي الجنرال عون وعداً بتعيين قائد جيش جديد بعد سبعة أشهر أي مدة انتهاء التمديد الحالي، وملء الشغور في المجلس العسكري لناحية المناصب الثلاثة غير الممدد لها، وإعطاء عون الكلمة لتعيين منصبي الأورثوذكس والكاثوليك”. وهنا تؤكّد المصادر أنّ التعيينات الأمنية تُشكّل المفتاح الرئيسي لعودة مياه العمل الحكومي الى مجاريها، بانتظار الساعات المقبلة التي سيتظهر خلالها الرد على المخرج المطروح”.

إجتماع الحكومة

الاقتراحات العتيدة لتفعيل العمل الحكومي جرى نقاشها في ظل أجواء هادئة وجيدة، وفق ما يؤكّد النائب المستقبلي سمير الجسر لـ”العهد”. برأيه، يجب أن تشكل جلسة الخميس مدخلاً لعقد جلسات متتالية تكون أكثر فاعلية. وهو ما تؤكّده مصادر رفيعة في قوى 8 آذار، لكنها تُشير الى ضرورة إنجاز التعيينات الأمنية قبل أي شيء آخر، مشيرةً الى أنّ الرد على التسوية المقترحة سيرسم سيناريو الجلسة المقبلة لجهة حضور الجنرال عون ومعه حزب الله لأنّ موقف الطرفين سيكون موحداً” تختم المصادر.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*