#لافروف: الاتفاقات مع #كيري تضمن عزل #داعش و #النصرة

57970c94c36188b8288b4581
أعرب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عن قناعته بأن الاتفاقات التي تم توصل إليها مؤخرا مع نظيره الأمريكي جون كيري، من شأنها أن تضمن تنصل المعارضة السورية المعتدلة من داعش والنصرة.

وقال لافروف يوم الثلاثاء 26 يوليو/تموز إثر لقاء جمعه مع كيري في فينتيان عاصمة لاوس إنه في حال تطوير الاتفاقات التي تم التوصل إليها في أعقاب اللقاء مع وزير الخارجية الأمريكي في موسكو، في سياق المشاورات المرتقبة بين الخبراء الروس والأمريكيين، وفي حال تنفيذ هذه الاتفاقات فعلا، فستضمن تلك الاتفاقات تنصل المعارضين المعتدلين من إرهابيي “داعش” و”جبهة النصرة”.

وأردف قائلا: “إننا بحثنا ما يجب علينا أن نقوم به لكي يبدأ تنفيذ هذه الاتفاقات في إطار عمليات القوات الجوية والفضائية الروسية وسلاح الجو الأمريكي والتحالف الدولي الذي يقوده”.

وأوضح الوزير الروسي أن الاتفاقات مع واشنطن تتعلق بخطوات عملية يجب اتخاذها من أجل محاربة الإرهابيين في سوريا بفعالية، وعدم السماح بتواجد من يطلق عليهم “المعارضون المعتدلون” في الأراضي الخاضعة لسيطرة الإرهابيين. وتابع لافروف أن هؤلاء يريدون المشاركة في نظام الهدنة، ويسعون في الوقت نفسه للسماح لتنظيمي “داعش” والنصرة” بالاستفادة من هذا النظام والحيلولة دون تكبد التنظيمين أي خسائر.

وفي معرض تعليقه على نتائج لقائه بكيري في لاوس، قال لافروف إن الجانب الأمريكي ما زال يؤكد لموسكو أنه قادر على الفصل بين المعارضة السورية المعتدلة والتنظيمات الإرهابية في سوريا، على الرغم من فشل واشنطن في إحراز هذه المهمة منذ أشهر.

كما تناول لافروف في تصريحاته موضوع المفاوضات السورية في جنيف، مشددا على ضرورة استئنافها في أقرب وقت.

لكنه أكد أن مواقف الهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة عن معارضة الرياض وإصرارها على طرح إنذارات في سياق الحوار، تعرقل استئناف المفاوضات.

واستطرد قائلا: “تتخذ ما تسمى الهيئة العليا للمفاوضات حتى الآن موقفا غير بناء، وهي لا تطرح أي اقتراحات، بل تقدم إنذارات لا يمكن أن تؤدي إلى شيء إيجابي، وتصر على رحيل الأسد، لنرى بعد ذلك ما نفعل مع العملية السياسية. إنه موقف لا يؤدي إلا إلى طريق مسدود”.

وأعرب عن أمله في أن يتمكن ممثلو روسيا والولايات المتحدة والأمم المتحدة خلال مشاوراتهم المرتقبة في جنيف من تنسيق مقاربة تجاه المفاوضات السورية، ليتم بعد ذلك تطبيقها على أساس القرار الدولي الخاص بالعملية السياسية في سوريا، ومنع طرح أي شروط مسبقة وإنذارات في سياق الحوار.

وأكد أن اللقاء الثلاثي في جنيف الذي سيعقد يوم الثلاثاء، سيكون مكرسا لتسريع العملية من أجل الشروع في العمل على صياغة حزمة اتفاقات سياسية لتسوية الأزمة السورية.

وأعاد إلى الأذهان أن القرارات الدولية السابقة تطالب بعقد جولة جديدة للمفاوضات في أقرب وقت. واعتبر أن الجولة القادمة من عملية جنيف يمكن أن تصبح الجولة الأولى من المفاوضات الحقيقية، لأن الجولات السابقة لم تتضمن مفاوضات بكامل معنى هذه الكلمة. وذكر بأن المبعوث الأمم ستفان دي ميستورا لم يتمكن حتى الآن من جمع كافة الأطراف المعنية بتقرير مصير سوريا وراء طاولة المفاوضات. وشدد على ضرورة أن تجري المفاوضات الحقيقية على أساس المبادئ التي أقرها مجلس الأمن الدولي.

كيري: سنعلن عن تفاصيل خطتنا الجديدة حول سوريا في أوائل أغسطس

بدوره قال كيري للصحفيين بعد اللقاء مع لافروف إنه يأمل في أن تتمكن واشنطن وموسكو من الإعلان في أوائل الشهر المقبل عن تفاصيل الخطة الأمريكية الجديدة للتنسيق العسكري مع روسيا بشأن سوريا.

وأشار الوزير إلى إحراز تقدم فيما يخص استكمال صياغة الخطة خلال الأيام القليلة الماضية.

وحسب تسريبات صحفية، تنص الخطة التي طرحتها واشنطن، على تكثيف تبادل المعلومات الاستطلاعية بين البلدين بشأن سوريا وصولا إلى تنسيق الغارات الجوية على تنظيم “النصرة” ومنع تكرار غارات سلاح الجو السوري على فصائل المعارضة المعتدلة.

المصدر: روسيا اليوم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*