لافروف: واشنطن لم تعد قادرة على التحدث مع روسيا بلغة القوة والعقوبات

lavrov.jpg

أعلن الكرملين أن روسيا جمّدت العمل بالاتفاق مع أميركا حول إعادة تدوير البلوتونيوم، بسبب ما قالت إنها “تصرفات واشنطن غير الودية”. ويأتي ذلك في الوقت نفسه، الذي قال فيه قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن بلاده “قلقة” من محاولات بعض الدول القيام بأعمال في سوريا “تخالف قرارات مجلس الأمن”. لافروف أكد أن الاتفاقيات المعقودة مع واشنطن حول سوريا “عالقة”، وكذلك موقف الادارة الأميركية من الجماعات التي لا تعترف بالاتفاقيات “غامض”.

وأكد لافروف أن الولايات المتحدة لم تعد قادرة على التحدث مع روسيا بلغة القوة والعقوبات. لافروف أعرب عن قلق بلاده من محاولات بعض الدول والأطراف في سوريا القيام بأعمال تخالف قرارات مجلس الأمن الدولي. لافروف رأى أن الاتفاقيات مع واشنطن بشأن سوريا عالقة ووصف موقف الادارة الأميركية من الجماعات التي لا تعترف بهذه الاتفاقيات بالغامض.

وقال “بالطبع نريد ازالة اي غموض لانه يؤثر على تعاوننا مع الولايات المتحدة وبالتالي على تطبيق الاتفاق الروسي-الاميركي حول سوريا. الاتفاق الان معلق في الهواء، وهو الى حد ما يرجع الى ان شنطن ليست واضحة وحاسمة حيال تصرفات شريحة كبيرة من المجموعات المعارضة العسكرية والسياسية ضد نظام الاسد ممن يرفضون تقبل الاتفاق الروسي-الاميركي”.

وكان نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف قد صرح أن بلاده وأميركا، دخلتا “في مرحلة خلافات حادة حول سوريا”.

وبحسب ريابكوف فإن واشنطن قد تقدم على أي مغامرة في حال اليأس، مشيراً إلى أنها لم تخطر موسكو بوقف التعاون حول سوريا. ولن تغير روسيا سياستها التي تنتهجها في سوريا، وفق تصريحات ريابكوف الذيك شكّك في نية واشنطن دعم الحل السياسي في سوريا الخارجية الروسية رأت أن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق مع موسكو حول سوريا “سيكون خطأ استراتيجياً كبيراً”. وقال نائب وزير الخارجية الروسي إن تنفيذ الاتفاق الروسي – الأميركي قابل للاستئناف، وأن هذا “يتطلب عمل الخبراء العسكريين”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*