#لبنان: أجواء ودية تظلل العهد الجديد وتفاهم على تسهيل المهمات …. رحلة التأليف بدأت

newspapers-lebanon21-600x330

ركزت الصحف المحلية اللبنانية بعد إنجاز الملف الرئاسي على استشارات تأليف الحكومة وما ستنتجه من تشكيلة وزارية وعد الرئيس المكلف أن تكون وفاقية.

وفي الإطار أشارت مصادر قصر بعبدا عبر صحيفة “الجمهورية” إلى أن الأجواء بين رئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب خلال لقائهما كانت ودية جداً ومريحة، وأنّ الطرفين أبديا حرصَهما على التعاون في المرحلة المقبلة، وقالت المصادر: أضفت طريقة محادثة عون لبري أجواء من الهدوء والارتياح بددت أي تشنّج، كذلك فإنّ بري تعاطى مع عون من رجل دولة إلى رجل دولة، بعيداً من الحساسيات وتصفية الحسابات.

واوضحت مصادر قصر بعبدا أن الطرفين تبادلا الأفكار ووجهات النظر في ما يتصل بالمرحلة التي تلي الاستشارات النيابية الملزمة، واتفقا على تسهيلها وتسريعها، وفي السياق أبدى رئيس المجلس كل استعداد ورغبة لتسهيل انطلاقة العهد الجديد وتشكيل الحكومة، وكانت التصورات مشتركة في مقاربة الموضوع الحكومي.

كما أكدت المصادر أن الاجتماع الثلاثي بين عون وبري والحريري كان جيداً جداً، خلافاً للانطباعات المسبقة بوجود النفور والعرقلة. وتمنى رئيس الجمهورية على رئيس المجلس والرئيس المكلّف التعاون والتفاهم في ما بينهما لتسريع تشكيل الحكومة التي تلاقت الأطراف الثلاثة فيها على أن تأخيرها لا يصبّ في مصلحة البلد، في ظلّ الظروف القائمة.

وأمام زواره رأى بري أن جواً من التفاهم والتعاون يسود هذه المرحلة، مشيراً إلى أنه لمس إيجابية لدى الرئيسين عون والحريري، وقال: نحن نبادل النيات الحسنة بمثلها، موضحاً أن لقاءه مع عون في القصر الجمهوري أمس كان ودياً للغاية، لافتاً إلى أن تسميته الحريري كانت موضع ترحيب من رئيس الجمهورية الذي أبدى إصراراً على مقاربة الملفات الملحة والدفع في اتجاه معالجتها، وقال رئيس المجلس: قررنا طي صفحة الماضي بكل ما حملته من خلافات وتباينات واتفقنا على فتح صفحة جديدة، آملاً أن يجري تشكيل الحكومة سريعاً وعدم وضع تعقيدات أمامها، لافتاً الإنتباه إلى أنه سينتظر ما سيُعرض عليه حتى يبني على الشيء مقتضاه، مشدداً على ضرورة إنجاز قانون جديد للانتخاب قبل نهاية ولاية المجلس الحالي.

الحريري وخلال استقباله المهنئين في دارته بوادي أبو جميل رأى أن عهد الرئيس ميشال عون سيكون عهد خير لكل اللبنانيين، لافتاً إلى أن جميع الأفرقاء السياسيين متعاونون لا سيما الرئيس بري، داعياً إلى إعطاء فرصة للعهد الجديد، معتبراً أن البلد أُنقذ بالتنسيق مع القيادات السياسية لا سيما تلك التي نختلف معها جذرياً بمن فيها قيادة حزب الل كما قال.

الى ذلك نقلت صحيفة “النهار” عن زوار الحريري أن ولادة الحكومة الجديدة لن تتأخر بفعل الدينامية التي ترافق التطورات منذ إنتخاب العماد ميشال عون رئيساً للجمهورية، وذهب أحد هؤلاء الزوار إلى القول إن التشكيلة الحكومية باتت واضحة منذ أيام وهناك رتوش يتناول بعض الحقائب.

من جهتها، ذكرت صحيفة “الأخبار” أن الحريري والوزير جبران باسيل بحثا قبل أيام اقتراحاً يقضي بأن تكون الحكومة مؤلفة من 32 وزيراً، بهدف إضافة مقعدين للأقليات أي مقعد مسيحي وآخر لأحد أبناء الطائفة العلوية لكن الحريري أصرّ على أن تتألف الحكومة من ثلاثين وليس اثنين وثلاثين وزيراً.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*