#لبنان : مجلس الوزراء يلتئم اليوم.. فهل يطيّر النصاب الجلسة؟

lebanon-serail

يعقد مجلس الوزراء جلسة له اليوم في السراي الحكومي. مصادر وزارية قالت لصحيفة “الأخبار” إن رئيس الحكومة تمام سلام لا يجد مبرراً لتأجيل الجلسة وهو تهمه صورة الحكومة أمام الرأي العام، متسائلة “إذا كان سيجري تأمين النصاب بغياب الوزراء أليس شبطيني وعبد المطلب حناوي ورمزي جريج إضافة إلى الوزيرين المستقيلين آلان حكيم وأشرف ريفي، وبغياب وزيري “التيار الوطني الحر”، وإمكان تغيّب الوزير ميشال فرعون.

مصادر “التيار الحر” رفضت الكشف عما إذا كان وزيرا التيار سيشاركان في جلسة الحكومة، لافتة إلى أن “القرار متخذ، والخيارات ثلاثة: الغياب، والمشاركة، ونصف مشاركة”، غير أن مصادر في “8 آذار رجحت للصحيفة عينها أن تشهد الجلسة “نصف مشاركة” عونية عبر حضور وزير التربية الياس بو صعب، خصوصاً أن على جدول الأعمال بنوداً خاصة بوزارة التربية.

وكان رئيس مجلس النواب نبيه بري أعلن تأييده بيان المطارنة الموارنة بكل مندرجاته، مشيراً خلال لقاء الأربعاء النيابي إلى أن البيان لا يتعارض مطلقاً وبنود الحوار الوطني أو ما سُميّ السلة.

مصادر بكركي وتعقيباً على توزيع الكعك في عين التينة، قالت: “طالما أيّد بري نداء المطارنة يعني أنه لا يضع شرطاً على الرئيس، وبالتالي سقط مفهوم السلة المتكاملة”، وأضافت المصادر: “إن شاء الله نوزِّع المعمول عند انتخاب رئيس للجمهورية”.

وكان المطارنة الموارنة أبدوا إثر اجتماعهم الشهري ترحيبهم بالجهود والمشاورات المتصلة بانتخاب رئيس للجمهورية، مثمنين النوايا الحسنة التي تعمل جاهدة لإخراج البلاد من حال الفراغ في سدة الرئاسة الأولى، وشجع المطارنة جميع قوى المجتمع المدني للضغط بهدف الوصول إلى قانون إنتخابي عادل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*