لماذا ضرب التحالف الدولي جسور دير الزور ؟

american-plane2

أفاد مصدر ميداني أن طيران التحالف الدولي بقيادة واشنطن كثف من عملياته العسكرية في المنطقة الشرقية وتحديداً في مدينة دير الزور بعد عدة أيام من إعلان واشنطن تعليق ضرباتها الجوية في دير الزور على خلفية استهداف نقاط للجيش السوري في جبل الثردة جنوب المطار العسكري والذي أدى إلى سيطرة تنظيم داعش التكفيري على تلك النقاط.

وأضاف المصدر أن الطيران الأمريكي استهدف الجسور التي تربط شرق الفرات بغربه في الريف الشرقي لمدينة دير الزور ،حيث دمر جسر الميادين وجسر العشارة وجسر البصيرة وجسر البوكمال في قرية الباغوز ،كما دمر جسر الصالحية وبذلك تم عزل مدينة البوكمال بشكل كامل عن مركز مدينة دير الزور، وأيضاً تم تدمير جسر بلدة الصور الواقع على نهر الخابور وأخيراً دمر طيران التحالف الأمريكي جسر الطريف والنوام الذي يربط دير الزور بالرقة، مبيناً أنه ومن خلال هذه العمليات يكون قد فصل منطقة الجزيرة شرق الفرات عن منطقة الشامية غرب الفرات.
وأوضح المصدر أن هذه العمليات تهدف إلى تقطيع أوصال المحافظة وفصل الريف عن المدينة وتأتي بالتزامن مع التحضير لإنطلاق معركة الموصل لمنع عناصر تنظيم داعش من التنقل بين الموصل ودير الزور وصولاً إلى الرقة.
كما أشار إلى أن تدمير الجسور يهدف إلى توزيع مناطق النفوذ الأمريكي والروسي والتي يفصل بينها نهر الفرات فيما تقوم الولايات المتحدة الأمريكية بدعم فصائل مسلحة جنوب الحسكة تسمى بقوات النخبة بهدف التحضير لعملية تحرير الريف الشرقي لدير الزور  من تنظيم داعش التكفيري.
وختم المصدر لافتاً إلى أن الحكومة السورية أدانت استهداف طيران التحالف الأمريكي للجسور في دير الزور ووصفت ذلك بأنه تدمير للبنى التحتية ومؤسسات الدولة حيث استهدف الطيران الأمريكي معمل كونيكو للغاز والذي يعتبر ثاني أكبر معامل الغاز في الشرق الأوسط وينال  المرتبة الأولى في نسبة النقاوة، إضافة إلى ما سببه تدمير الجسور من عبء على أهالي دير الزور في القسم الشرقي من المحافظة حيث اضطروا إلى استخدام الزوارق والسفن والعبارات للتنقل بين ضفتي النهر وتأمين حاجياتهم والتي باتت تعتبر الحل الوحيد في ظل عزل الريف عن المدينة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*