مايكل هرزوغ: ’اسرائيل’ تواجه تحديات معقدة جدا

نشر المدير السابق لوحدة التخطيط الاستراتيجي في جيش الاحتلال “مايكل هرزوغ” تحليلا على موقع معهد واشنطن لشؤون الشرق الادنى، تناول فيه وثيقة استراتيجية لجيش العدو التي كشفها مؤخراً رئيس هيئة الاركان في جيش الاحتلال غادي آيزنكوت، معتبرا أن هذه الوثيقة غير مسبوقة في تاريخ “اسرائيل” حيث تستند على عناصر تشكل عقيدة امن قومي و تم كشفها للرأي العام.

الكاتب لفت إلى ان “اسرائيل تم تصدر عقيدة امن قومي رسمية ومكتوبة منذ عهد رئيس وزرائها الاول ديفيد بن غوريون”، وتحدث عن ان الوثيقة تسلط الضوء على قدرة اللاعبين مثل حزب الله و حركة حماس على استهداف العمق الاسرائيلي و المرافق الاستراتيجية، ما يؤثر على قدرة الكيان على مواصلة الحرب. كما يرى الكاتب ان التهديد الذي يشكله هؤلاء يتعزز من حيث الحجم ودقة الاستهداف والنطاق. وتابع ان “القدرات العسكرية المتطورة لدى خصوم اسرائيل قد تقوض القدرة الهجومية الاسرائيلية براً وبحراً وجواً“.

كما حذر الكاتب من ان “النزاع الاسرائيلي – الفلسطيني” يضر بمكانة العدو في الغرب، ما يؤثر على مساعيها لكسب الشرعية الدولية في معاركها مع ما وصفهم “بالعناصر المسلحة”. ولفت الى ان الردع بات يحدد وفقاً “لطبيعة وتنوع التهديد”، خلافاً للسابق حيث كان الردع يستند فقط على منع اندلاع الحروب الواسعة النطاق، مضيفاً ان ذلك يتطلب تعزيز القدرات بشكل مستمر.

وفي الختام قال الكاتب: ان اسرائيل تواجه تحديات معقدة جداً في محيطها، مما يشكل معضلات حادة من النواحي الاستراتيجية و العملانية و الداخلية، مشيراً الى امتلاك حزب الله ما يزيد عن 100 الف صاروخ و قدرته على اطلاق اكثر من 1500 صاروخ يومياً خلال فترة اسابيع، ودعا الى حوار ثنائي استراتيجي اميركي اسرائيلي بناء على ما جاء في وثيقة الجيش الاسرائيلي، وذلك من اجل معالجة المخاوف الامنية الاسرائيلية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*