متحدث عسكري أميركي: روسيا سحبت جزءًا بسيطًا من قوَّاتها في سوريا

 


أعلن المتحدث العسركي الأميركي ستيف وارن، أن “روسيا سحبت جزءًا بسيطًا من قواتها من سوريا منذ إعلان الرئيس فلاديمير بوتين انسحاب قواته الرئيسة من البلاد في آذار/ مارس الماضي”.

وخلال مؤتمر في الدائرة التلفزيونية المغلقة في بغداد، رأى وارن أن “القدرات” العسكرية الروسية في سوريا “هي ذاتها تقريبًا أو شبه مماثلة” لما كانت عليه قبل إعلان بوتين، موضحًا أن الروس “لا يزالون يملكون قوات جوية هناك وقوات برية ومدفعية، كما لا تزال لديهم قوات خاصة تقدم المشورة والمساعدة للقوات السورية”.

وأقر العقيد الأميركي، أن “الغارات الجوية الروسية أصبحت مركزة أكثر على مسلحي تنظيم “داعش” ولم تعد تركز على مسلحي المعارضة السورية، في البداية غارات جوية قليلة كانت تقصف أهدافًا لتنظيم “داعش”، لكن “في الأسابيع الأخيرة أصبحت معظم غارات روسيا تستهدف التنظيم”.

كما أكّد المتحدث، أنَّ القوات الروسية أقامت “قاعدة متقدمة” في تدمر (وسط سوريا) التي حررتها القوات الحكومية السورية في آذار/مارس من مسلحي التنظيم الارهابي، وقال “من المبكر معرفة ما إذا كانت القاعدة الروسية ستبقى لأمد بعيد، وهي تمنح الروس استقرارًا أكبر في المنطقة”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*