مساعد وزير الخارجية الايراني يزور منزل الشهيد بدر الدين

زار مساعد وزير الخارجية الايراني حسين امير عبد اللهيان منزل الشهيد مصطفى بدر الدين والتقى والدة وعقيلة وابناء الشهيد وكذلك عقيلة الشهيد عماد مغنية في الضاحية الجنوبية ببيروت.

وحضر عبد اللهيان في منزل الشهيد بدرالدين مع السفير الايراني لدى بيروت محمد فتح علي.

ووصف عبد اللهيان ، خلال زيارته لمنزل الشهيد بدرالدين ، الارهاب التكفيري والكيان الصهيوني بانهما وجهان لعملة واحدة والجمهورية الاسلامية الايرانية ثابتة على عقيدها في نهجها القائم على مكافحة الارهاب وتعزيز الوحدة في العالم الاسلامي.

وعدّ شهداء المقاومة بمثابة مفخرة للعالم الاسلامي وافعال الارهاب التفكيري وداعميهم يشكلون ضررا على الامن في المنطقة وفي سياق خدمة اهداف الكيان الصهيوني الذي يخطط لتأجيج النزاعات في العالم الاسلامي.

وكان عبد اللهيان قد زار ضريح الشهيد بدرالدين في الضاحية الجنوبية ببيروت يوم السبت الماضي كما التقى الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله وعزى باستشهاد بدرالدين.

وخلال اللقاء قال السيد نصرالله انه لو لم يكن تفاني وتضحيات شهداء المقاومة في مواجهة الكيان الصهيوني ومكافحة الارهاب ولو لم يكن الشهداء المدافعين عن مراقد اهل البيت عليهم السلام لما كان الامن مستتبا في المنطقة.

وانتقد السيد نصرالله ممارسات الذين يؤججون النزاعات بين المسلمين واكد على ضرورة تمسك العالم الاسلامي باليقظة والوعي ازاء ممارسات الكيان الصهيوني اليائسة.
ووصف افعال الارهابيين التفكيريين في العراق وسوريا ومحاولاتهم لزعزعة الامن في البلدان الاسلامية الاخرى في المنطقة بانها تصب في سياق سياسات الهيمنة التي يعتمدها الكيان الصهيوني وداعميه واستخدام الارهاب كاداة لتحقيق مآربهم.

واثنى السيد نصرالله على سياسات الجمهورية الاسلامية الايرانية في مكافحة الارهاب ودعمها لايجاد حل سياسي لازمات المنطقة ، موضحا ان الاطراف تريد تحقيق اهدافها في المنطقة عبر التركيز على الاساليب العسكرية والامنية واستخدام الارهاب كاداة هي التي سببت زعزعة الامن وانتشار الارهاب.

وكان قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري اللواء قاسم سليماني قد زار امس الاحد منزل الشهيد بدر الدين وقدم التعازي لاسرته.

 

 

 

 


 


،مساعد، وزير الخارجية ، ايراني ، منزل ، مصطفى ، بدرالدين ،

Source link

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*