مصرع 52 شخصاً في حادث تدافع باثيوبيا والسلطات تبدأ حداداً لمدة ثلاثة أيام

أعلنت السلطات الاثيوبية اليوم الاثنين عن مصرع 52 شخصاً في حادث تدافع وقع امس خلال احتفال تقليدي سنوي في احدى البلدات الواقعة جنوب العاصمة اديس ابابا، فيما بدأ البلاد حداداً وطنياً لمدة ثلاثة ايام .

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية ان حكومة ارومو الاقليمية اكدت في بيان مصرع 52 شخصا في بلدة بيشوفتو خلال الاحتفال السنوي لاتنية ارومو .. مرجعة السبب الى تصرف “قوى غير مسئولة”  .

واوضحت ان الحادث وقع عندما تجمع عشرات آلاف الاشخاص في البلدة الواقعة على ضفاف بحيرة هارسادي لمتابعة احتفال يعرف باحتفال (الريشا) السنوي الذي يرمز الى نهاية موسم الامطار.

واضافت ان الاحتفال بدأ بطريقة سلمية قبل ان يتحول الى مأساة حين هجم مشاركون في الاحتفال على قياديين من اتنية ارومو كانوا يستعدون لالقاء كلماتهم، ما احدث فوضى سقط على اثرها نحو 50 شخصاً على الاقل على بعضهم البعض في حفرة عمقها عدة امتار قرب مكان الاحتفال.

وأعرب رئيس الوزراء الاثيوبي هايلى ماريام ديساليجن عن اسفه لسقوط ضحايا خلال الاحتفال .. معبراً عن “خالص تعازيه” فى فقدوا حياتهم .

وقال ديسالجن إن الاحتفال الذي له مكانة خاصة عند شعب أورومو كان يجري بشكل سلمي في الصباح، لكن قوى العنف حاولت في وقت لاحق أن تقلب الوضع إلى فوضى.

وبدأت اثيوبيا على اثر الحادث حداداً وطنياً لمدة ثلاثة ايام نكست خلاله الاعلام في كل الدوائر الحكومية والسفارات والقنصليات الاثيوبية في العالم والمدارس والسفن التي ترفع العلم الاثيوبي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*