مصمم صواريخ روسي: قوات الصواريخ النووية الروسية تفوق في قدرتها مثيلاتها الأمريكية

صارت قوات الصواريخ النووية الروسية تفوق في قدرتها مثيلاتها الأمريكية، وستزداد قدرتها في المستقبل.

أعلن ذلك يوم 26 نوفمبر/تشرين الثاني كبير المصممين في معهد التقنيات الحرارية الروسي يوري سولومونوف.

وقال سولومونوف:”ما دمنا نمتلك سلاحا نوويا فإن حربا عالمية لن تنشب بنسبة 100%. ويعتبر هذا ضمانا لأمننا ، إذ نمتلك قدرة نووية استراتيجية أكبر مما لدى الأمريكيين. وهذه القدرة ستزداد مستقبلا”.

وأوضح الخبير الروسي قائلا:” لم تنشب في الكرة الرضية حروب عالمية على مدى 70 عاما. ويعود الفضل في ذلك إلى وجود السلاح النووي الذي يزرع الرعب في نفوس الناس. أما النزاعات الاقليمية فإنها كانت تشتعل سابقا ولا تزال تشتعل وسوف تشتعل في المستقبل.

يذكر أن يوري سولومونوف هو من أشرف على تصميم صواريخ نووية مثل “بولافا” و”يارس” و”توبول” وغيرها.

هذا وأعلن يوري سولومونوف أن معهده يعمل حاليا على تطوير الصاروخ النووي البحري العابر للقارت “بولافا”. وأوضح أن عمر هذه الصواريخ لا يزيد كقاعدة عامة عن 20 – 30 عاما. وعلى الرغم من اننا كنا قد سلمنا صاروخ “بولافا” للقوات المسلحة فإننا نستمر في العمل على تطويره لأنه تظهر دوما حلول تصميمية وتكنولوجية جديدة من شأنها رفع فاعلية هذا السلاح”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*