مظاهرة حاشدة في طوكيو احتجاجا على توسيع صلاحيات قوات الدفاع الذاتي

شهدت العاصمة اليابانية طوكيو الأحد 30 أغسطس/آب مظاهرات حاشدة احتجاجا على قانون يقضي بتوسيع صلاحيات قوات الدفاع الذاتي اليابانية، تبناه مجلس النواب الشهر الماضي.

ويشارك حوالي 120 ألف شخص في المظاهرة، بحسب المنظمين، حيث تجمع المحتجون أمام مبنى البرلمان في حي تيودا وهم يطلقون هتافات مناهضة لعسكرة البلاد ويرفعون شعارات مكتوب عليها: “تطالب بإلغاء القانون” و”لا للحرب” و”لا تمسوا بمادة السلام التاسعة في الدستور” (وهي مادة تنص على ابتعاد اليابان عن النزاعات المسلحة أو المشاركة في الحروب).

وقامت السلطات بنشر قوات كبيرة من الشرطة في محيط مقر البرلمان.

وفي 23 من هذا الشهر جرت مظاهرات مماثلة في 60 مدينة يابانية، بما فيها طوكيو، حيث تجمع حوالي 6.5 ألف من المتظاهرين في حي سيبويا في وسط المدينة.

وكان مجلس النواب قد تبنى في يوليو/تموز الماضي قانونا يوسع صلاحيات قوات الدفاع الذاتي اليابانية، وذلك للمرة الأولى منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية. ومنح القانون الجديد العسكريين اليابانيين حق المشاركة في عمليات قتالية للدفاع عن “دول صديقة” حتى إذا لم تتعرض اليابان لاعتداء خارجي. كما أنه ألغى عددا من التقييدات على أدائهم أثناء عمليات تخوضها قوات الأمم المتحدة في الخارج، وهي عمليات لم يكن من حق العسكريين اليابانيين فيها استخدام السلاح.

وبحسب نتائج استطلاع الرأي العام الأخير، فإن نحو 70 في المئة من مواطني اليابان لا يؤيدون قانون توسيع صلاحيات قوات الدفاع الذاتي والذي تم طرحه من من قبل رئيس الوزراء الحالي شينزو آبي، فيما أعرب أكثر من 68 في المئة عن معارضتهم لمصادقة البرلمان النهائية على هذا القانون أثناء الدورة البرلمانية الحالية أي حتى أواخر سبتمبر/أيلول المقبل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*