معارضون: توقعات بفشل مؤتمر توحيد المعارضة السورية

 

تواصلت وفود المدعوين للمشاركة في مؤتمر الرياض الذي ترعاه السعودية من اجل توحيد المعارضة السورية.

وقد بدأ المدعوون الى المؤتمر بالوصول الى العاصمة السعودية منذ يوم الاثنين، وسيكون لما يسمى الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة الحصة الاكبر من الدعوات، اذ سيشارك في المؤتمر عشرون شخصا منه، من بين مئة مدعو.
المعارضون السوريون يبدأون مؤتمرهم بشكل رسمي في الرياض الاربعاء، ويسعون إلى التوافق حول مبادىء الحل السياسي وتشكيل وفد للمشاركة في مفاوضات محتملة مع النظام، بحسب ما افاد مصدر مشارك في اللقاءات التحضيرية لوكالة فرانس برس.
وقال المصدر ان بنود البحث ستركز على “التوافق حول الحل السياسي وتشكيل وفد من المختصين يمثل الابعاد السياسية، العسكرية والامنية والمجتمعية والقانونية، لموازاة وفد النظام” في لقاء ترغب الدول الكبرى بعقده بينهما بحلول الاول من يناير. ويُرجح ان يراوح عديد الوفد ما بين عشرين واربعين شخصا، بحسب المصدر.
واوضح المصدر ان انطلاق المؤتمر سيكون الساعة التاسعة من صباح الاربعاء على ان تعقد الاربعاء والخميس جلسات متتابعة مدة كل منها ساعة ونصف ساعة، يديرها رئيس مركز الخليج للابحاث عبد العزيز بن صقر “كجهة مستقلة”.
وستبحث في اليوم الاول بنود تشمل “الثوابت الوطنية للتسوية، مفهوم التسوية السياسية، العملية التفاوضية، والمرحلة الانتقالية”، على ان يركز اليوم الثاني على “الارهاب، وقف اطلاق النار، واعادة بناء سوريا”، بحسب المصدر المطلع على جدول الاعمال المبدئي. ويتوقع ان يصدر في نهاية المؤتمر، بيان ختامي.
يأتي مؤتمر الرياض بعد اتفاق دول كبرى معنية بالملف السوري الشهر الماضي في فيينا على خطوات لانهاء النزاع الذي اودى باكثر من 250 الف شخص، تشمل تشكيل حكومة انتقالية واجراء انتخابات يشارك فيها سوريو الداخل والخارج.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*