مقتل "قاضي الدم" بداعش بهجوم مسلح وسط نينوى

افاد مصدر محلي في نينوى، الخميس، بأن “قاضي الدم ب‍داعش” قتل بهجوم مسلح وسط المحافظة، مبينا ان القاضي فرنسي الجنسية وكان يحكم المعتقلين بقطع الرأس من دون دفنهم.

وقال المصدر في حديث لـ السومرية نيوز، إن “قاضي المحكمة السريعة بتنظيم داعش الذي يحمل الجنسية الفرنسية قتل بنيران مسلحين يستقلون سيارة حديثة في الساحل الايمن وسط المحافظة”، مبيناً ان “القاضي مشهور بين اهالي نينوى بقاضي الدم حيث يحكم على اي مخالف للتنظيم بالاعدام بقطع الرأس وعدم الدفن في اي مقبره”.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن أسمه، ان “التنظيم الارهابي استنفر عناصره بحثاً عن المهاجمين”، مشيرا الى ان “لفظة قاضي الدم تطلق على هذا القاضي الذي يعتبر واحدا من عتاة الارهابيين، حيث تسلم منصبه منذ عام بعد قيام داعش بتغييرات في المناصب بولاية نينوى”.

يذكر أن القاضي الشرعي لما يسمى بـ”ولاية نينوى” يعتبر اعلى منصب يمنح في ديوان القضاء، حيث يشرف عليها مجموعة من قادة التنظيم ويتخذ من مقر محكمة نينوى مقراً له، وحكم على العشرات من المخالفين للتنظيم بقطع الرأس.
مقتل، “قاضي الدم بداعش”، فرنسي الجنسية، هجوم مسلح، وسط نينوى،

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*