من سيخلف أحمد داود أوغلو بعد استقالته؟!

12.jpg

أعلن رئيس الوزراء التركي، رئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم بالبلاد أحمد داود أوغلو اليوم الخميس تخليه عن زعامة الحزب، وسط الحديث عن خلافات بينه وبين الرئيس رجب طيب أردوغان.

وفي بيان صحفي ظهر اليوم قال أوغلو إنه لن يترشح لرئاسة الحزب في مؤتمره الاستثنائي المقرر في 22 مايو/ أيار الجاري.

وتحدث أوغلو خلال مؤتمره مطولاً عن علاقاته بالحزب، داعيًا إلى إعادة تقييم حزب العدالة والتنمية.

وشدد داود أوغلو على أنه لن يسمح لأي أحد بالاستثمار في حديث الخلاف بينه وبين أردوغان، لكنه ألمح إلى أن تركيا تحتاج إلى رئيس جمهورية ورئيس وزراء قوي، يكملان بعضهما.

وتعددت التقارير التي تفيد بوجود خلافات عميقة بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والزعيم الحالي لحزب العدالة والتنمية رئيس الوزراء أحمد داوود أوغلو.

ومنذ بدء الحديث عن نية أوغلو تقديم استقالته، والخروج من المشهد السياسي بدأت التساؤلات حول من هو الشخص الأمثل لقيادة الحزب الحاكم .

وذكرت “ارم نيوز” ان وسائل إعلام مقربة من أردوغان عملت على طرح أسماء أعضاء بارزين في الحزب الحاكم كبدلاء محتملين لأوغلو من الممكن تعيين أحدهم خلال المؤتمر الاستثنائي للحزب الذي يعقد اليوم الخميس.

وروجت صحف محلية لأربع من أبرز الشخصيات في الحزب؛ وهم وزير الاتصالات والنقل البحري بن علي يلدرم، ووزير العدل بكير بوزداغ، ونائب رئيس الوزراء نعمان كورتلموش، ونائب رئيس مجلس الإدارة محمد علي شاهين.

وتتداول تقارير إعلامية أن تعيين الرئيس الجديد للحزب سيكون بتدخل شخصي من أردوغان.

وذكر مسؤولون أتراك أن الحكومة التركية ستستمر بتسيير الأعمال على الرغم من التغييرات الطارئة حتى انتهاء ولايتها عام 2019.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*