من نبل والزهراء إلى جنيف

42fb9387-d47f-49ba-a0ea-822ce01d376c


موقع قناة الميادين ـ 

حسن عبد الله : 

فك الحصار عن نبل والزهراء وما قبلهما سقوط البنى العسكرية للمجموعات المسلّحة في ريفي حلب الجنوبي والشمالي ينزع ورقة وازنة من يد الدول التي ترعى المجموعات المسلّحة. الواقع الجديد الذي قد يُفضي إلى استعادة حلب بكاملها، في حال استمرار زخم العمليات العسكرية على إيقاعه المتصاعد، ينسف قواعد الخطّة التي أرستها السعودية وتركيا. خطّة كانت في حال نجاحها ستفصل الشمال السوري من حلب إلى اللاذقية عن سوريا وتحويلها إلى منطلق لتقسيم سوريا ثم الانقضاض عليها.ما بعد معركة الشمال السوري ورمزية كسر حصار البلدتين لن يكون كما سبق المعركة. الرسالة تُفيد بأن الحلف السوري الروسي الإيراني سيفاوض على الحل السياسي بالنار إلى جانب الدبلوماسية. محاولات حَرف أي محادثات بشأن الحل السياسي عن الأهداف المُعلنة للحلف المذكور بضرب الإرهاب ومنع تقسيم سوريا والحؤول دون وقوعها في القبضة السعودية التركية الأميركية ، هذه المحاولات لا أمل لها أو بمعنى آخر دونها صعوبات وحواجز. هذا ما دفع بالسعودية وتركيا إلى توفير كل ما يلزم لوفد المعارضة القادم من الرياض لتفجير جنيف. لمس هؤلاء أن الابتزاز عن طريق إشتراط وقف إطلاق النار وفك الحصار عن المدن والقرى الواقعة تحت سيطرة المجموعات المسلّحة لن يمرّ وأن ما يجري على الأرض، حسب المؤشرات الميدانية، هو ترجمة لقرار نهائي وحاسم باستعادة المبادرة العسكرية والانتقال من موقع الدفاع إلى موقع الهجوم الشامل…بهذا المعنى كان لا بد للاختراق الإستراتيجي في نبل والزهراء أن يهزّ الدول المنخرِطة في الحرب على سوريا. إذا ما أضفنا هذا الإنجاز في الريف الشمالي لمدينة حلب إلى التطورات الكبيرة في الريف الجنوبي وما سبقها من ضرب وفكفكة  البنية العسكرية للمجموعات المسلّحة في منطقة اللاذقية كلها تقريباً، يمكن فهم الوضع الدراماتيكي الذي عصف  بجنيف 3 ومسارعة معارضة الرياض إلى الإنسحاب. صحيح أن ستيفان دي ميستورا لم ينعَ المباحثات السياسية ، لكن من اطّلع على ما حلّ بممثلي مؤتمر الرياض وهم يتلقون أنباء الجبهة في منطقة حلب يستنتج أن هؤلاء أحسّوا بهزيمة نفسية رفعت من درجة الإحتقان الذي ميّز مواقفهم قبيل اللقاءات التمهيدية مع دي ميستورا .لماذا إذاً سيبقى وفد الرياض في جنيف إذا كانت أوهامه بمكاسب سياسية من المحادثات قد أُسقطت ، وسقطت معها معاقل ومشاريع عسكرية في غير منطقة من الجنوب إلى الشمال؟ وهل يمكن المراهنة على انتظام مؤتمر من جديد في الخامس والعشرين من الشهر الجاري بعد كل ما جرى؟من الطبيعي أن ينكفئ وفد معارضة الرياض عن مسرح جنيف. يجب العودة إلى الرعاة لتقييم الموقف الخطير الذي أفرزه الميدان. حملة تحميل سوريا مسؤولية وقف المحادثات بدأت من باريس وواشنطن وستتصاعد من الرياض وتركيا وغيرها من دول ترعى الحرب على سوريا، وربما سيشهد مسرح العمليات العسكرية ردات فعل عنيفة.اعتاد السوريون أن يتلقوا أعتى العمليات الإرهابية بالتفجيرات والتفخيخ العشوائي بعد كل هزيمة يتلقاها المسلّحون. هذه المرة الهزيمة مدوّية وردّة الفعل ستكون كذلك، ما يوجب برأي الخبراء عدم الاكتفاء بما تحقّق من إنجازات والاستمرار في ضرب الحديد الحامي ففي بعض التصريحات الأميركية إيحاءات بتحريك جبهات على الحدود السورية.. من الجنوب إلى الشمال.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*