مهنة في الاتجاه الصحيح’.. في خدمة الطالب وسوق العمل

موقع العهد الاخباري ـ                                                                                                                                             ميساء مقدم: 

هي فرصة سنوية يقدّمها المعرض التوجيهي الذي يقيمة “المركز الاسلامي للتوجيه والتعليم العالي”، لطلاب لبنان. “مهنة في الاتجاه الصحيح”، عنوان المعرض الثامن للمركز، لتوجيه الطلاب نحو الاختصاصات العلمية والمهن المناسبة التي تتوافق مع ميولهم وقدراتهم ورغباتهم.

وفيما قدّرت منظمة العمل الدولية نسبة البطالة لدى الشباب اللبناني بنسبة 22 في المئة عام 2013، مقارنة بنسبتها بين الشباب حول العالم حيث بلغت 13،1 في المئة في العام نفسه، وفي ظل ارتباط ارتفاع نسبة البطالة بغياب توجيه الطلاب نحو الاختصاصات والمهن المطلوبة، صار لزاماً على جهة ما اتخاذ مبادرة القيام بهذا الدور في خدمة المجتمع. من هنا كانت فكرة هذا المعرض الذي ينظّمة للعام الثامن “المركز الاسلامي للتوجيه والتعليم العالي”.

المعرض التوجيهي

“اختيار الاختصاص الجامعي المناسب والمهنة المناسبة للطلاب هاجس يشكل قلقاً لمعظم التلامذة وذويهم”، هذا ما يؤكدّه مدير العلاقات العامة في المركز علي عيسى في حديث لـ”العهد”. والذي يشير الى أن “توجيههم نحو الاختصاصات المناسبة وتعريفهم إلى سوق العمل يوضح خياراتهم ويساعدهم على انتقاء الاختصاص بشكل كبير، وطالما أن هذا الموضوع يشكل تلبية لحاجة الطلاب فهو يلاقي صدى كبيراً”.

المؤتمر السنوي يلقى تعاوناً وتجاوباً واقبالاً سنوياً كثيفاً. 27 جامعة في لبنان تشارك في التوجيه، فضلاً عن قرابة الـ 20 قطاعاً مهنياً، وأكثر من 140 مدرسة سنوياً، أمّا أعداد الزوّار سنوياً من الطلاب فيقارب الـ 8000 .

المعرض يضم إذن أجنحة لكبرى الجامعات في لبنان، قاعة للمحاضرات وورشاً للعمل التوجيهي، قطاعات للاختصاصات المختلفة، بالإضافة إلى ركن للاختبارات الذكائية والمهنية، وقسم للتوجيه التربوي المتخصص في المجالات التي تهم الطلاب الثانويين والجامعيين وأولياء الأمور والمختصين التربويين، كما وتطبق خلاله تجارب مخبرية وتطبيقات علمية.

يشير عيسى الى أهمية قسم التجارب المخبرية، حيث يشكل “بروفة” صغيرة عن المهنة التي قد يختارها الطالب. فعلى صعيد مهنة الاعلام مثلاً، يستطيع الطالب التصوير لـ 15 دقيقة، بوجود مجموعة خبراء. وعلى مستوى الهندسة  مثلاً يتعرف إلى الأدوات التي يعمل بها المهندسون، وكذلك سائر المهن.

انعدام الاحصاءات الدقيقة في لبنان حول سوق العمل وأعداد الطلاب لا يشكّل عنصر مساعدة بطبيعة الحال لاتمام عمل مثل هذه المعارض. يشير عيسى الى اعتماد المنظمين على “مجموعة مؤشرات تشمل أعداد الخريجين وفرص العمل المطلوبة، ما يدل على الاختصاصات التي يحتاجها سوق العمل فنوجّه الطلاب اليها”.

المعرض التوجيهي الثامن هذا العام سيكون برعاية وزير الصناعة الدكتور حسين الحاج حسن، في قصر الأونيسكو في بيروت، عند الساعة العاشرة من صبيحة يوم الخميس الواقع فيه 12 تشرين الثاني 2015 ويستمر يومي الجمعة والسبت 13 و14 ت2، ما بين الساعة التاسعة صباحاً والرابعة عصراً.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*