#مواجهة عنيفة بين #البنتاغون و #سي_اي_ايه على الأراضي السورية!

صورة ارشيفية

صورة ارشيفية

قالت صحيفة “نيويورك تايمز″ الأميركية الإثنين إن الحرب بين ميليشيا “الجيش الحر” و”ي ب ك” في سوريا أدّت إلى إثارة مواجهة بين وزارة الدفاع الأميركية ووكالة المخابرات المركزية “سي آي إيه”.
و بحسب “الاناضول” قالت الصحيفة في تقرير تحت عنوان “المعارضة تهدّد المنطقة الخاضعة للسيطرة الكردية”، أن ميليشيا “الجيش الحر” المدعوم من قبل تركيا، والذي تمكّن من انتزاع السيطرة على مدينة جرابلس (بمحافظة حلب شمالي سوريا) من تنظيم “داعش”، يتلقى الدعم من قبل وكالة المخابرات المركزية، فيما تدعم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) “قوات سوريا الديمقراطية” التي تقودها قوات “ي ب ك”.
وأضاف التقرير، الذي حمل توقيع الصحفية آن بارنارد، أن وكالة الاستخبارات المركزية والبنتاغون تدعمان مجموعات مختلفة في الحرب الدائرة في سوريا، وأن هذا الوضع قد يسبب في بعض التوترات، مشيراً إلى أن “الجيش الحر” تمكّن من السيطرة على جرابلس بدعم جوي تركي، وتمكّن من دحر مسلحي تنظيم “داعش”.
ووفق “نيويورك تايمز″، فإن “قوات “الجيش الحر”، المدعومة من قبل وكالة المخابرات المركزية والوكالات الاستخباراتية المتحالفة معها، تمكّنت من التقدم نحو الغرب باتجاه بلدات الباب ومارع، ومن المنتظر أن يحدث اشتباك بينها وبين مسلحي “سوريا الديمقراطية” التي يقودها تنظيم “ي ب ك”، الذي يتلقى الدعم من قبل البنتاغون”.
واعتبرت الصحيفة أن طلب الولايات المتحدة من مسلحي “ي ب ك” الانسحاب إلى المناطق الواقعة شرق الفرات، جاء في إطار سعي واشنطن لخلق توازن بين القوات الحليفة لها والأخرى الحليفة لها ولتركيا العضو في حلف شمال الأطلسي (الناتو)، مشيرة إلى أن موقف الولايات المتحدة يتسم بالغموض حيال احتمال استمرار الاشتباكات بين الطرفين المتحالفين معها.
وذكّرت الصحيفة بتصريح المتحدث باسم البنتاغون، بيتر كوك، عندما قال: “نتابع عن كثب الاشتباكات الجارية في جرابلس″، مطالباً المجموعات المتصارعة في المنطقة بـ “اتخاذ الخطوات اللازمة لحل الأزمة”.

 

المصدر: موقع العالم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*