موسكو: الولايات المتحدة تتواطأ مع داعش

american-plane-a10
الجيش الاميركي يعلن أن قوات التحالف الأميركي لم تتعمد ضرب وحدة الجيش السوري في دير الزور، وأنها اعتقدت أنها كانت تهاجم داعش، وموسكو تقول إن واشنطن “تتواطأ مع داعش”، والجيش السوري يستعيد كل النقاط التي تسلل إليها داعش إثر غارات التحالف الأميركي.
أعلن الجيش الاميركي أن قوات التحالف الأميركي لم تتعمد ضرب وحدة الجيش السوري في دير الزور، وأنها اعتقدت أنها كانت تهاجم داعش، مشيراً إلى أن التحالف يجري تقييماً لغاراته على الجيش السوري ويدرس ملابساتها.
وتم إبلاغ الجانب الروسي قبل بدء الغارات شرق سوريا، وفق ما صرح الجيش الأميركي.
التصريحات الأميركية قوبلت بردّ روسي. حيث أعلنت الخارجية الروسية أن موسكو توصلت إلى “نتيجة مرعبة بأن الولايات المتحدة تتواطأ مع داعش”، داعية مجلس الامن لاجتماع طارىء بهذا الخصوص.
وقالت الخارجية الروسية إن غارات التحالف الأميركي على الجيش السوري “تعرض الهدنة للخطر”.
أما الخارجية السورية فقد رأت أن الغارات الأميركية “دليل على دعم واشنطن وحلفائها لداعش وغيره من المجموعات الإرهابية”، كما أنه “اعتداء خطير وسافر على سوريا وجيشها”.وطالبت الخارجية السورية مجلس الامن بــ “إدانة العدوان الأميركي وإلزام واشنطن بعدم تكراره”.وكانت قيادة الجيش السوري قد أعلنت في بيان أن طيران التحالف الأميركي قصف أحد المواقع العسكرية للجيش السوري في جبل ثردة في محيط مطار دير الزور، إلى خسائر في الارواح والعتاد.

واستعاد الجيش السوري كل النقاط التي تسلل إليها داعش إثر غارات التحالف الأميركي.

وأدت الغارات الأميركية التي استمرت لنحو 50 دقيقة، إلى سقوط 62 جندياً سورياً وجرح 100 آخرين.

ورأت القيادة العامة للجيش السوري أن هذا العمل يعد “اعتداءً خطيراً وسافراً ضد سوريا وجيشها ودليلاً قاطعاً على دعم الولايات المتحدة وحلفائها لتنظيم داعش وغيره من التنظيمات الإرهابية الأخرى ويفضح زيف ادعاءاتهم في محاربة الإرهاب”.

وأفادت مراسلة الميادين أن تشكيلاً من 5 طائرات للتحالف الأميركي ضربت مواقع الجيش السوري في محيط المطار وجبل الثردة، وأضافت أن الجيش السوري يعمل على منع مسلحي داعش من التقدم إلى النقاط التي قصفها التحالف الأميركي.

من جهتها قالت وزارة الدفاع الروسية إن الجيش السوري خاض معركة شرسة مع عناصر داعش قرب مطار دير الزور، بعد تقدم التنظيم إلى مواقع الجيش إثر قصفها من قبل طائرات التحالف الأميركي.وكان الجيش عزز مراكزه العسكرية في جبل الثردة بدير الزور لمنع داعش من التثبت في النقاط التي سيطر عليها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*