#موسكو: متمسكون بدولة #فلسطينية مستقلة

فيما يُواصل كيان العدو الصهيوني سياسة الإستيطان وقضم أراضي الفلسطينيين، أكّد المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين تمسك بلاده بصفتها عضواً فعالاً في “الرباعية الدولية” بحل عادل للقضية الفلسطينية وقيام دولة للفلسطينيين تقع عاصمتها شرقي القدس.

وفي كلمة ألقاها خلال اجتماع مجلس الأمن الدولي، أشاد  تشوركين بموقف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي أعرب عن استعداد بلاده للوساطة بين الفلسطينيين وكيان العدو بما يثمر خدمة للمفاوضات وإحلال “السلام”” على حد تعبيره.

كما أشار المندوب الروسي إلى “أنّ التقرير الصادر عن “الرباعية” في الأول من الشهر الجاري، عكس طموح المجتمع الدولي لتطبيق “حل الدولتين في حدود 67″، وناشد تشوركين كيان العدو التخلي عن سياسة التوسع والاستيطان في الضفة الغربية وشرق القدس، وشجب قضم الأراضي هناك على حساب الفلسطينيين.

وأضاف  المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة “انه لا بد على هذا الصعيد، من الوقوف على ما أعلنته تل أبيب مؤخراً عن خططها لتشييد 800 وحدة استيطانية جديدة على الأراضي الفلسطينية المحتلة”.

وأعاد تشوركين إلى الأذهان دعوة تقرير “الرباعية” إلى ضرورة توحيد الصف الفلسطيني وفقاً لمبادئ “الرباعية”، واعتماد المبادرة العربية أساسًا نحو تسوية شاملة للصراع العربي الفلسطيني.

كما لفت تشوركين النظر إلى الأوضاع الإنسانية الحرجة في قطاع غزة والتي تسهم حسب تقرير “الرباعية” في زعزعة الجهود الرامية إلى الحل التفاوضي وتعطيلها.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*