#موسكو: مزاعم #واشنطن عن #الخطر_الروسي طريقة لكسب #المال

 

فيما تستعر نيران الجبهة الكلامية بين موسكو و”الناتو”، اعتبرت وزارة الدفاع الروسية “أنّ مزاعم واشنطن حول الخطر “الوجودي” الذي تشكله روسيا، ليست إلا وسيلة لضمان تمويل نشر القوات الأميركية الإضافية في أوروبا من قبل الدول الأعضاء في “الناتو””.

وانتقد الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية اللواء إيغور كوناشينكوف بشدة مضمون مقال نشره القائد السابق لقوات حلف “الناتو” الموحدة في أوروبا فيليب بريدلاف في مجلة ” فورين أفيرز”، معتبراً أنّ نشر “هذا المقال السطحي الكاره لروسيا “يدل على انتقال بريدلاف قريبا إلى صفوف متقاعدي الحرب الباردة”.

وفي بيان له، قال كوناشينكوف “مثلما كنا نتنبأ، يزداد مع اقتراب موعد انعقاد قمة الناتو في وارسو (8 تموز)، حيث سيتم اتخاذ القرار بنشر 4 كتائب للحلف قرب حدود روسيا، يزداد عدد الصرخات الكارهة لروسيا من قبل المتقاعدين السياسيين، ونحن نذكر بأن الهدف من كل هذه الهجمات يكمن في إقناع دافعي الضرائب في دول “الناتو” بأن يتخلوا عن أموالهم بسهولة أكبر من أجل تمويل نشر وتموين العسكريين الأمريكيين في أوروبا”.

يذكر أن مقالة بريدلاف في مجلة “فورين أفيرز” نشرت يوم الأحد (26 حزيران) تحت عنوان “الخطوة اللاحقة لحلف “الناتو”: كيف سنتعامل مع روسيا والمخاطر الأخرى”.

وشدّد الجنرال الأميركي في مقالته على أنّ أية استراتيجية تطبق في أوروبا يجب أن تنطلق من قاعدة تفهم “الخطر الوجودي الدائم” الذي تشكله روسيا على الولايات المتحدة وحلفائها والنظام العالمي، واعتبر أنّ موسكو مصممة على العودة كقوة عالمية.

وأردف قائلاً “كما أظهر التدخل الروسي في سوريا، ستواصل موسكو البحث عن كافة الإمكانيات المتاحة لتوسيع نفوذها في الخارج”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*