#موسكو: ندعم #الحكومة_السورية ضد #الإرهاب في حرب لا تقبل التأجيل أو التغاضي

 

13940708000343_PhotoI

أكد المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين، دعم بلاده للحكومة السورية ضد الارهاب في حرب لا تقبل التاجيل او التغاضي.

وفي كلمته خلال اجتماع مجلس الامن الدولي، اعتبر تشوركين أن في مقدمة أولويات المجتمع الدولي، بلوغ الأطراف الحل هناك عبر توافقات تجمع عليها، وتتمخض عن مفاوضات تعددية تحت رعاية الأمم المتحدة، إذ تم من خلال الجهود المبذولة ضمن أطر مجلس الأمن الدولي و”مجموعة دعم سوريا” خلق أرضية وافية للتسوية، لاسيما وأن هذه الجهود قد أتت ببعض ثمارها، وبشكل خاص على الأرض.

وأضاف أن الكلمة الفصل في الوقت الراهن، تعود للسوريين، فيما سوف يعتمد الكثير على مدى تخلي خصوم دمشق عن النهج الهدّام الذي يؤجل الحل السلمي في سوريا.

وتابع يقول: نعوّل في هذه المناسبة على الشركاء الأميركيين، واللاعبين الإقليميين المؤثرين، في انتهاج مسار إيجابي على هذا الصعيد، وعلى الولايات المتحدة بصفتها عضوا في “مجموعة دعم سوريا”، التخلي في نهاية المطاف عن القوالب الدعائية، وأن تتعلم التقييم بموضوعية.

وحثّ تشوركين في هذه المناسبة المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي مستورا، على تسخير كافة جهوده والتواصل مع الأطراف السورية بما يخدم استئناف عملية جنيف في أسرع وقت ممكن.

وجدد التأكيد على استمرار بلاده في تقديم الدعم للحكومة السورية في مواجهة تنظيمي “داعش” و”جبهة النصرة” الإرهابيين، وذلك في حرب لا تقبل التأجيل أو التغاضي، معربا عن أمله في أن تشاطر العواصم وبينها الإقليمية الفعالة، روسيا في موقفها هذا، وتسهم بشكل ملموس في الحد من خطر الإرهابيين.

ولفت النظر على هذا الصعيد، إلى استمرار الكثير من الشقوق الواسعة التي تتيح للمسلحين التنقل عبر الحدود والحصول على المال والسلاح والدعم المادي، والاستحصال كذلك على المواد السامة، الأمر الذي يحتم وضع حد لكل ذلك.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*