موفد العالم: إنتهاء مسودة الاتفاق الشامل، ماعدا حظر الأسلحة

 

موفد العالم: إنتهاء مسودة الاتفاق الشامل، ماعدا حظر الأسلحة
أكد موفد قناة العالم إلى فيينا الزميل نويد بهروز أن صياغة مسودة الاتفاق الشامل قد انتهت على مستوى المساعدين وقد رفعت إلى المستوى الوزاري لكي يتم البت فيها، مبيناً أن نقطة الخلاف الرئيسية العالقة هو رفع الحظر على الأسلحة الإيرانية تزامناً مع سريان رفع الحظر الشامل حيث يصر الجانب الغربي على إبقاء الحظر على التسلح.

وفي لقاء مباشر من أمام فندق كوبورغ بفيينا أكد بهروز أن المفاوضات وفي اليوم الأول بعد انقضاء المهلة المحددة ستستمر هذا اليوم بشكل مكثف من خلال عقد لقاءات ثنائية ومتعددة الأطراف، مبيناً أن محمدجواد ظريف وجون كيري وفدريكا موغريني مازالوا في فندق كوبورغ بعد أن غادر باقي وزراء مجموعة 5+1، وقال إنهم سيعودون هذا المساء لتبدأ جولة جديدة من المفاوضات النووية على مستوى الوزراء يوم غد.
وأشار إلى توقعات بعقد لقاء بين محمدجواد ظريف وجون كيري وفدريكا موغريني هذا اليوم، بالإضافة إلى العمل من أجل إكمال نص الاتفاق الشامل الذي تم تقريباً الانتهاء من صياغته بحسب كبير المفاوضين الإيرانيين عباس عراقجي، الذي قال إن النص أصبح جاهزاً تقريباً وبقيت نقطتان أو ثلاث تحتاج إلى قرار سياسي من قبل الوزراء.
وبشأن ملحقات الاتفاق أوضح نويد بهروز أن النص أصبح جاهزاً تقريباً في الملحق الخاص بالبرنامج النووي حيث بين عراقجي أن صالحي ومونيز يعملان بجد على هذا الملحق وقد تم تحقيق تقدم كبير وأنهما يقتربان من نهاية صياغة هذا النص.
كما لفت إلى أن عراقجي قال إن ملحق العقوبات أصبح جاهزاً بنسبة 95 إلى 96 بالمئة وقد تم رفعه إلى المستوى الوزاري. وأضاف أن الملحق الخاص بالتعاون النووي واللجنة المشتركة قد أصبح جاهزاً بحسب عراقجي.
وبشأن الجدول الزمني لتنفيذ الاتفاق أوضح موفدنا أن عراقجي قال إنه قيد البحث ولكنه يقترب من نقطة النهاية.
وخلص نويد بهروز إلى القول إن: مسودة الاتفاق الشامل يمكن القول إن صياغتها قد انتهت على مستوى المساعدين، وقد رفعت إلى المستوى الوزاري لكي يتم البت فيها وتسوية بقية القضايا العالقة، وهي اثنين أو ثلاث من القضايا الرئيسية و8 أو 9 نقاط في التفاصيل.
وشدد على أن هناك اتفاق فيما يخص رفع الحظر الاقتصادي والمالي والتجاري، وقد تم حسم هذا الموضوع بأن يرفع هذا النوع من الحظر في اليوم الأول من تنفيذ الاتفاق.
وأوضح أن القضية العالقة حالياً هو الحظر على الأسلحة الإيرانية بحسب قرار 1747، حيث تقول إيران يجب أن يرفع أيضاً الحظر عن استيراد وتصدير الأسلحة الإيرانية والصواريخ البالستية، لأن هذا القرار قد صدر بحجة الموضوع النووي الإيراني وإذا ما تم الاتفاق فيفترض أن يرفع.. وهي نقطة الخلاف الرئيسية حاليا.
ولفت إلى أن عراقجي قال إن الحظر على الأسلحة الإيرانية لم يكن مؤثراً على برنامج التسلح الإيراني وإنما أعطى لهذه الصناعة دفعاً وتقدماً من خلال الاعتماد على الكفاءة الذاتية، لكنه أضاف أنه إذا ما تم الاتفاق فيفترض أن يغلق ملف العقوبات بشكل كامل، وهذه النقطة هي موضع خلاف حيث يصر الجانب الغربي على إبقاء العقوبات على التسلح.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*