ميلياردير اميركي شهير يحذر من حرب عالمية ثالثة

alalam_635680861263905138_25f_4x3.jpg

حذّر الملياردير والسياسي الأميركي جورج سوروس مؤخرًا من احتمال نشوب حرب عالمية ثالثة، متنبئًا بأن تكون الولايات المتحدة والصين طرفيها .

رأى سوروس أن نشوب حرب عالمية ثالثة من عدمها سيكون مرتبطاً أساسًا بحالة الاقتصاد الصيني، حسب ما نقل عنه موقع “ماركت ووتش ـ MarketWatch” المتخصص في شؤون البورصة العالمية.

ووجه سوروس (85 عاماً) تحذيراته إلى الولايات المتحدة وإلى السلطات الصينية أيضًا، داعيًا إياهما إلى تعزيز تعاونهما لمنع الانزلاق نحو حرب عالمية ثالثة.

وبرر المستثمر والسياسي الأميركي المثير للجدل توقعاته قائلاً: إنه إذا تعثرت جهود الصين بشأن التحول من التصدير إلى اقتصاد موجه للاستهلاك الداخلي، فمن المرجح جدًا حينها أن تحتاج السلطات الصينية إلى نزاع خارجي للحفاظ على السلطة وللحيلولة دون انهيار البلاد.

ولفت الملياردير إلى أنه “في حال بروز نزاع بين الصين وحليف عسكري للولايات المتحدة مثل اليابان، فلن يكون مبالغة كبيرة القول إننا على شفا حرب عالمية ثالثة”.

تنبؤات مرعبة

وقالت وكالة (روسيا اليوم) إن تنبؤات سوروس “المرعبة” لم تخلُ من ذكر لروسيا، إذ عزز توقعاته بـ”نهاية العالم”، بالإشارة إلى “الزيادة الملحوظة في الإنفاق العسكري في روسيا والصين”.

وحث رجل الأعمال الأميركي الهنغاري الأصل، الذي انتقل إلى الصين بشكل رئيس بفعل هذا الهاجس، الولايات المتحدة على تقديم “تنازل مبدئي” والسماح بانضمام عملة الصين الإيوان إلى سلة عملات صندوق النقد الدولي.

وأوضح سوروس الذي “عرف بدعمه للسياسات الليبرالية وبدوره الفعال في مرحلة التحول من الشيوعية إلى النظام الرأسمالي في المجر (1984-1989)”، قائلاً: “إن ذلك بطبيعة الحال سيجعل من اليوان منافسًا محتملاً للدولار الأميركي كعملة احتياطية عالمية”.

الصين لتنازلات

ولفت سوروس إلى أن الصين في المقابل ستقدم تنازلات، وتشرع في إجراء إصلاحات على اقتصادها، بحيث تؤمن “سيادة القانون”، مضيفًا أن السماح لليوان بالانضمام إلى “قدس الأقداس” سلة العملات الدولية، سيقيم “اتصالاً ملزماً” بين القطبين العالميين، محذرًا من أنه على الرغم من صعوبة توافق القطبين، إلا أن البديل غير سار ومؤلم.

وشدد رجل الأعمال الأميركي الشهير على ضرورة اتخاذ هذه التدابير لمواجهة خطر حقيقي، قال إنه يتمثل في “ربط الصين نفسها بحلف سياسي وعسكري مع روسيا، وحينها سيصبح تهديد الحرب العالمية الثالثة حقيقة مطلقة، ولذلك ينبغي التنبه لهذا”.

وإلى ذلك، فإن سوروس كان ولد في بودابست عاصمة هنغاريا لعائلة يهودية، وكان والده محامياً بينما أمه تنتمي لعائلة تملك محلاً لبيع أقمشة الحرير.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*