نائب سابق : سبب بطء العمليات العسكرية هو الضغوط الامريكية على الحكومة

 

الاتجاه برس ـ خاص

اكد النائب العراقي السابق طه درع ان السبب في تباطؤ العمليات العسكرية ضد زمر داعش الارهابية هو الضغوطات الامريكية التي تحاول بشتى الطرق حماية هذه الجماعة الارهابية.

وقال درع في حديث لقناة ” الاتجاه برس ” ان الحكومة العراقية متمثلة برئيس الوزراء استجابت للضغوطات الامريكية التي تهدف إلى ابطاء العمليات العسكرية ضد زمر داعش الارهابية، مبينا ان الجانب الامريكي لديه مشروع يقضي بعدم القضاء على داعش في العراق، وانما احتواءه باتجاهات تخدم مصالح الولايات المتحدة في المنطقة.

واضاف ان لدى الامريكان مشروع سياسي في العراق تسعى لتطبيقه وتبقى داعش هي العصا العريضة الموجهة على رؤوس العراقيين من اجل الرضوخ للسيطرة الامريكية وتنفيذ مشروعها، معربا عن اسفه من رضوخ القائد العام للقوات المسلحة للضغوطات الامريكية، مؤكدا ان واحدة من علامات هذا الرضوخ هو ان هناك فرصة كبيرة اليوم توفرها روسيا للعراقيين لكي تضرب داعش بقوة وهي مخلصة وجادة في ذلك عكس التحالف المزعوم الذي تقوده امريكا.

وتابع ان الولايات المتحدة لا تريد لملف الرمادي الخروج من ايديهم وان تبقى المحافظة تحت سيطرتهم سواء بالتعامل مع عشائر الرمادي والقوى السياسية ومع طبيعة التحرير، مؤكدان ان الامريكان يعلمون جيدا ان من يحرر الارض يكون صاحب دالة على اهل الارض ولهذا فهم لا يريدون للحشد الشعبي ان يكون لهم اي دالة على اهل الانبار من خلال المساهمة بتحريرها.

يشار إلى ان رئيس العشائر المنتفضة ضد داعش فيصل العساف قد اكد في وقت سابق ان امريكا هي التي ادخلت زمر داعش الارهابية إلى العراق، بدفع من بعض الدول العربية كـ ” قطر والسعودية ” إلى دعمت منصات الفتنة في محافظة الانبار .

وقال العساف في حديث سابق لقناة ” الاتجاه ” الفضائية، ان الولايات المتحدة تحاول عرقلة العمليات العسكرية في مناطق العمليات بعدما رأت اصرار فصائل المقاومة الاسلامية القضاء على الزمر الارهابية، وقامت ايضا بتجنيد بعض الابواق لشتم فصائل المقاومة والحشد الشعبي.

 

تحرير/ صباح العبودي

Source link

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*