نتنياهو يتراجع أمام إرادة الفلسطينيين: ممنوع على الوزراء وأعضاء الكنيست الدخول الى الاقصى

 

أمر رئيس الحكومة الصهيونية، بنيامين نتنياهو، الشرطة في القدس بمنع اي وزير او عضو كنيست، ينوي الدخول الى باحات المسجد الاقصى، في مسعى منه، بحسب صحيفة “هآرتس”، الى تخفيف اسباب التوتر ومحاولات إعادة التهدئة في القدس والضفة.

وتأتي التعليمات الجديدة، كما تؤكد “هآرتس” بناء على مصدر رفيع في مكتب نتنياهو، حتى اشعار اخر، والى ان يطرأ ما من شأنه ان يعدل منه. الا ان المصدر حاول ان لا يظهر المسائل وكأنها رضوخ للاحتجاجات الفلسطينية والتصعيد الامني، واشار الى ان هذا القرار صدر قبل فترة ، وقبل ان يتوجه نتنياهو الى الامم المتحدة لالقاء خطابه، لكنه عاد امس الى اعادة التذكير به!

نتنياهو في الكنيست الاسرائيلي

نتنياهو في الكنيست الإسرائيلي

وبحسب المسؤول الرفيع في مكتب نتنياهو “لم ينقل رئيس الحكومة القرار الى جميع الوزراء، وهو ينوي ابلاغهم بها يوم الاحد المقبل في الجلسة العادية للحكومة”. واضاف المسؤول الرفيع ان نتنياهو “يقر بان المسجد الاقصى هو مركز التوتر الرئيس والدافع الى الاحتجاجات الفلسطينية، ولهذا يرى انه من الضروري منع اي نشاط من شأنه ان يعمق التوتر، بما في ذلك دخول السياسيين الصهاينة الى المكان، اضافة الى اشتمال القرار على اعضاء الكنيست من فلسطينيي عام 1948”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*