نحو مليونين ونصف المليون حاج يؤدون ركن الحج الأعظم في جبل عرفات

9f1754b7-8975-46fa-bb67-a367e378ad44.jpg
قناة الميادين:
يقف نحو مليونين ونصف المليون حاج على صعيد عرفات لأداء ركن الحج الأعظم. وبعد غروب شمس اليوم ينفر الحجيج إلى مزدلفة للمبيت هناك، ويعودون بعدها إلى منى لرمي الجمرات.
يدعون يستغفرون ويسألون رحمة لله. الكل هنا سواسية في ضيافة الرحمن. بعد صلاة الفجر توجه الحجيج إلى جبل عرفات للوقوف على صعيده الطاهر لأداء ركن الحج الأكبر.

مئات آلاف الحجاج وصلوا من مكة المكرمة إلى وادي منى وقضوا يوم التروية استعداداً للصعود إلى جبل عرفات حيث يبلغ الحج ذروته. أكثر من مليوني مسلم يقفون جنباً إلى جنب على اختلاف أعراقهم وأحوالهم ومراكزهم. فالجميع سواء في هذا اليوم العظيم.

بعد يوم الوقوف في عرفات ينزل الحجاج إلى منطقة مزدلفة في ما يعرف بالنفرة. يبدأ الحجاج مع آذان المغرب في النفرة إلى المزدلفة. حيث يصلون فيها المغرب والعشاء ثم يبدأون بجمع الحصى لرمى الجمرات خلال أيام التشريق الثلاثة التي تأتي بعد عيد الأضحى.
ويقضون ليلتهم في المزدلفة حتى يصلون الفجر ثم يتوجهون إلى مشعر منى لرمي جمرة العقبة الكبرى بعد زوال شمس أول أيام التشريق.

أنظار المسلمين تتجه أيضاً إلى رحاب بيت الله الحرام، حيث يتم تغيير كسوة الكعبة المشرفة على يد 86 فنياً وصانعاً. يجري إنزال الكسوة القديمة وإبدالها بالكسوة الجديدة التي تمت صناعتها من الحرير الخالص والذهب في مصنع كسوة الكعبة المشرفة في مكة المكرمة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*