#نصر_الله بين ذكاء التشخيص وذكاء التوقيت

6a536e36-9a1a-4867-8aba-b20a2c3aa329

ناصر قنديل – صحيفة البناء

– بالتأكيد ابتسم الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله عندما تبلّغ التغريدات التي أطلقها الرئيس سعد الحريري رداً على خطابه، مع قدر من الإشفاق على موقع سياسي لبناني فقد كل شيء، وبات مضطراً أن يبحث عن الكلمات ليقول ما يرضي السعوديين كلما وجد فرصة لتحسين صورته عندهم وعلاقته معهم. وهو يدرك كما يدرك السعوديون أن لبنان لم يعد ساحة مواجهة في ظل موازين الردع التي تحكم معادلاته، خصوصاً بوجه «إسرائيل» وتشكيلات القاعدة، وأن تيار المستقبل وحلفائه لم يعودوا في الحسبان السعودي واحداً من عناصر صناعة توازنات المنطقة، ولا من الخطة السعودية.
– يرسم السيد نصرالله معادلة للمواجهة الدائرة في المنطقة، تعيدها إلى الجذور، مشروع للمقاومة يقابله مشروع أميركي «إسرائيلي»، فقدت في خدمته أميركا و«إسرائيل» قدرة استخدام قوتهما المباشرة منذ ما بعد حرب تموز 2006، وباتت الثنائية التركية السعودية، وفي خدمتهما تنظيم القاعدة بمتفرعاته أدوات إعادة تعويمه، وتنشيطه، والدفاع عنه. ولذلك يضع معركة حلب تحت عنوان تثبيت إنهاء الحلم الإمبراطوري العثماني، ويمضي سريعاً لأن العثمانية تكرس سقوطها، وما عاد مهماً صرف الجهد في السجال والمواجهة معها، والمعركة الآن مع آخر أجنحة الاشتباك الذي يواصل بعناد ومكابرة رفض التسليم بالتوازنات الجديدة، وهو ما يمثله الموقع السعودي.

– تزامن الهجوم العسكري في حلب، لحسم معادلة الجغرافيا السورية شمالاً، وهو شمال المنطقة كلها وليس شمال سوريا فقط، لتكريس إنهاء آخر أوهام الإمبراطورية العثمانية، لفتح الباب لتسويات تشمل السوريين المتوهمين بطول عمرها رغم كل ما جرى، وإفهامهم بالوقائع وبلغة الميدان أن اللعبة انتهت في الشمال، تزامناً مع هجوم سياسي نوعي في جنوب المنطقة، حيث أعلنت القوى الوطنية اليمنية مجلسها السياسي الدستوري لإدارة البلاد، بعدما عبث السعوديون كثيراً في مسارات التفاوض ومساعي التسويات، لتقول إن الحسم عسكري في الشمال وسياسي في الجنوب، وإن مقومات الصمود والقدرة على الثبات باتت متاحة لتلقي ردود الأفعال التي قد يقدم عليها السعوديون. فاليمن قادر على إفشال الحرب، كما قال السيد نصرالله، وكما قال السيد عبد الملك الحوثي تأكيداً، وفي البحرين نجح المتظاهرون بحماية الشيخ عيسى قاسم من الاعتقال، وسط ما يأتي من أخبار من البحرين تقول إن التصعيد الحكومي إذا حصل فسيقلب الطاولة ويغير قواعد اللعبة.
– يفتح السيد باب الجواب للسعوديين بالقول إن طريق التراجع إلى خط التسويات لا يزال مفتوحاً، بالتموضع على خط السعودية القديم، فليس مطلوباً نقل السعودية إلى محور المقاومة، بل عودة السعودية إلى مواقعها، فترتضي تسوية منصفة في اليمن والبحرين، وتسلّم بأنها خسرت حرب سوريا، وتعود إلى ربط التطبيع مع «إسرائيل» بالتقدم على مسار إنصاف الشعب الفلسطيني ونيل بعض حقوقه. فقضية المقاومة لم تكن يوماً هزيمة السعودية، ولا تغييرها، بل هزيمة «إسرائيل»، والسعودية هي من وضعت نفسها في طريق المقاومة، وليست المقاومة من اختار هذا الاشتباك.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*