نمو الاقتصاد الصيني مستقر عند 7 بالمئة في الفصل الثاني

 

أعلنت الحكومة الصينية، اليوم الاربعاء، أنّ النمو الاقتصادي للصين استقر عند سبعة بالمئة في الفصل الثاني من العام الجاري، مشيرة إلى أن الانتاج الصناعي ومبيعات المفرق تسارعت في حزيران/يونيو.

وبذلك يكون تقدم اجمالي الناتج الداخلي الصيني أتى عكس توقعات تباطؤ النمو بـ 6.9 بالمئة، وفق ما توقع خبراء اقتصاديون في وقت سابق.

وكانت الصين سجلت في 2014 نسبة نمو تبلغ 7.4 بالمئة في 2014 في اضعف أداء منذ حوالى ربع قرن. وقد حددت بكين عهدفا لها نسبة نمو تبلغ “نحو سبعة بالمئة” للعام 2015.

لكن الخبراء يرون بشكل عام ان وضع ثاني اقتصاد في العالم لم يسجل تحسناً بسبب الطلب الداخلي الضعيف وانكماش بنسبة حوالى 7 بالمئة في الفصل الاول للتجارة الخارجية الصينية التي تشكل العماد التقليدي للنمو.

ومع ذلك، تشير الاحصاءات الشهرية التي كشفها الاربعاء المكتب الوطتي للاحصاء إلى بعض التحسن بعد اجراءا دعم متكررة اتخذتها السلطات.

فقد تسارع الانتاج الصناعي في حزيران/يونيو بارتفاع نسبته 6.8 بالمئة على مدى عام، حسب المكتب. وهذه النسبة افضل مما كانت تتوقعه الاسواق اذ ان الاقتصاديين الذين تحدثت اليهم شبكة بلومبرغ قدروا الارتفاع المنتظر بستة بالمئة فقط.

أما مبيعات المفرق التي تشكل مقياسا لاستهلاك العائلات في الصين. فقد ارتفعت بنسية 10.6 بالمئة على مدى عام الشهر الماضي وهي نسبة اكبر مما توقع الخبراء أيضاً (10.2 بالمئة).

وأخيراً ارتفعت الاستثمارات برأس المال الثابت بنسبة 11.4 بالمئة على مدى عام في النصف الاول من العام. وهي زيادة ثابتة بالمقارنة مع ما سجل على الاشهر الخمسة الأولى.

وعبر الناطق باسم المكتب الوطني للاحصاء شينغ لايون عن ارتباحه لهذه النتائج. وقال ان “المؤشرات الرئيسية للفصل الثاني تدل على ان النمو استقر ومستعد للتسارع وحيوية النشاط الاقتصادي تعززت”.

إلا أنه أضاف محذراً “يجب ان نبقى مدركين ان الطلب الداخلي والطلب الدولي ما زالا يعانيان في بيئة صعبة، والانتعاش الاقتصادي العالمي بطىء”.

Source link

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*