نهاية مأساوية لقصة وفاء نادرة على متن الطائرة المصرية

 

لم يحتمل الزوج أن يرى شريكة حياته تتألم أمامه فقرر بكل قناعة أن يحاول إنقاذ شريكة حياته من مرض خبيث يكاد يفتك بحياتها، ليبيع كل ما يملك للسفر إلى فرنسا منذ 3 أشهر لعلاجها، وبعد أن حدثت “المعجزة الإلهية” بشفاء أم أولاده قررا العودة مرة أخرى إلى أرض وطنهما مصر، لكن القدر كان ينتظرهما بعد أن استقلا الطائرة المفقودة العائدة من فرنسا.

وخيمت حالة من الحزن على مدينة المحلة الكبرى في محافظة الغربية بعد فقدان أحمد العشري، صيدلي، وزوجته ريهام حسن، 27 سنة على متن الطائرة المنكوبة أثناء عودتهما من فرنسا بعد تلقي زوجته علاج لمرض السرطان وإجرائها لعملية جراحية ناجحة.

ونقل موقع “مصراوي” عن صديقة لأسرة الفقيدين تدعى هبة سليم أن أحمد وريهام متزوجان منذ 8 سنوات ولديهما 3 أطفال “ولد في الابتدائية وطفلتان في الحضانة، أصيبت الزوجة بمرض خبيث وقام الزوج ببيع سيارته وشقته وترك أطفاله لوالدته ترعاهم وسافر مع زوجته إلى فرنسا لعلاجها وبعد أن شفيت من المرض أخبر أهله منذ 3 أيام بميعاد عودته اليوم في اتصال هاتفي بينهم.

كما تداول رواد موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” منشورا لصديق أحد ضحايا حادث الطائرة المصرية المفقودة، والذي أكد فيه أن صديقه الذي يدعى أحمد سافر إلى باريس ليعالج زوجته بعد إصابتها بمرض خبيث تاركا أطفاله الثلاثة في مصر.

وقال محمد الشناوي في منشور له عبر “فيسبوك” راويا قصة سفر صديقه: “أحمد أعتبره ابني.. مقرب مني كثيرًا.. يستشيرني في كل أحواله، متزوج وعنده ثلاثة أولاد صغار، (ولد في الصف الأول الابتدائي، وطفلتان في الحضانة) ابتليت زوجته ريهام (27 سنة) بالمرض الخبيث، وقد مات أبوها منذ وقت قصير ولحقته أمها، فحزنت حزنا شديدا لفراقهما.. باع أحمد كل شيء لينقذ زوجته ويخفف عنها آلامها، ثم سافر إلى باريس ليعالجها هناك.. لم أكن مطمئنا لسفرهما، ونصحته أن يفوض الأمر لله ويبحث عن وسيلة لعلاج زوجته في مصر، لكنه أصر على السفر”.

وأضاف: سافر مع زوجته إلى باريس تاركاً أطفاله الثلاثة مع أمه.. وقضيا هناك شهرا، ثم عادا في الطائرة التي لم ولن تصل أبدا.

واختفت طائرة ركاب تابعة لشركة مصر للطيران خلال رحلة بين باريس والقاهرة الخميس.

وقال الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند إن المعلومات المتوفرة تؤكد تحطم الطائرة في البحر المتوسط.

وقالت مصر إنه من السابق لأوانه تحديد سبب الحادث.

والطائرة من طراز إيرباص، اختفت من على شاشات الرادار نحو الساعة 2.30 بتوقيت القاهرة، بعد الخروج من المجال الجوي اليوناني.

وتقل الطائرة 56 راكبا، من بينهم 3 أطفال، و7 من أفراد طاقم الطائرة.

وتوجه فريق كبير للبحث والإنقاذ، يضم قوات من القوات المسلحة المصرية واليونانية إلى البحر المتوسط للبحث عن الطائرة.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*