نواف الموسوي: النظام السعودي أساس البلاء الذي يحول دون اجتماع العرب على موقف يستعيد قضاياهم

 

أكد عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب نواف الموسوي أن النظام السعودي هو أساس البلاء الذي يحول دون اجتماع العرب على موقف يستعيد قضاياهم، أو يستعيدوا هم النضال من أجلها، بحيث لا يمكن تحقيق تقدم للعرب في الصراعات التي فرضت عليهم وفي طليعتها الصراع مع العدو الصهيوني، فالنظام السعودي الذي فتّت جبهات مقاومة العدو الصهيوني، والذي ما انفك عن إقامة أحلاف شبه معلنة مع العدو الصهيوني، فتح جرحاً آخر في جسد الأمة، وهو هذا العدوان المجرم والوحشي على الشعب اليمني.

عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب نواف الموسوي

عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب نواف الموسوي

وأضاف النائب الموسوي “إلا أن النظام السعودي ولأنه يمتلك معظم وسائل الإعلام، ولأن حليفه الصهيوني يمتلك وسائل إعلام غربية، نجد أن المأساة اليمنية تُحجب، ففي كل يوم يرتكب هذا النظام السعودي ومرتزقته والقوات المتحالفة معه مجازر بحق المدنيين اليمنيين، فضلاً عما دمرته هذه الحرب من مقومات الدولة والمجتمع في اليمن، ونحن نتحدث عن تدمير جميع المنشآت الحيوية اليمنية، وعن شهداء مدنيين فاق عددهم 8000 شهيد معظمهم من الأطفال والنساء والشيوخ، وعن 15000 ألف جريحاً، وعن 1.2 مليون مهجّر يمني، وعن مئات الآلاف من الوحدات السكنية التي دمرت، وعن الأسلحة المحرّمة دولياً التي تستخدم ضد الشعب اليمني، بل وتطلق على العاصمة صنعاء التي قصفت منذ أيام بالقنابل العنقودية، فهذه هي السياسة السعودية التي لم يستطع مراقبوا السياسة في العالم بما فيهم أقلام غربية إلاّ أن يصفوها بأنها سياسة الطيش والتهوّر، وهنا من غير المقبول على الإطلاق تزييف حقيقة الأزمات التي تنشب في المنطقة، والتي سببها هو السياسة السعودية المتهوّرة والطائشة والعدوانية”.

وخلال احتفال تأبيني أقيم في حسينية بلدة عيتيت الجنوبية بحضور عدد من رجال الدين وفعاليات وشخصيات وأهالي، اعتبر الموسوي أن سبب التأزم والحروب والاحتقان هو سياسة الحروب التي ينتهجها النظام السعودي على الصعد كافة، سواء الحربي منها أو المدني، وما أجواء الفتنة التي تبث في أنحاء العالم الإسلامي والعربي إلاّ بفعل سياسة إثارة الأحقاد التي تقوم بها وسائل إعلام تتبع للنظام السعودي، وإن من يثير الفتنة في العالم الإسلامي بأسره اليوم هو السياسة الوهابية، وإذا فتشنا عن الجرائم التي ترتكب في بنغلادش وباكستان ونيجيريا واليمن وسوريا والعراق، بل المجازر التي ترتكب في عواصم أوروبية، لوجدنا أن رأس خيطها الأساسي ينتهي عند النظام السعودي، وذلك إمّا بسبب التبشير بالفكر التكفيري الذي ولّد شخصيات هي عبارة عن قنابل مؤقتة، أو بسبب الدعم اللوجستي والمالي والتسليحي الذي يُقدم للمجموعات الإرهابية التكفيرية التي تنشط في العالم بأسره، وهذه هي حقيقة الأزمات، إذاً فإن سبب التوتر الذي يسود العالم الآن هو السياسة السعودية بطيشها وعدوانيتها وتهوّرها، ولبنان ومن هنا فإنه لا يمكن لعاقل أن يقبل للبنان أن يكون ملحقاً بالسياسة السعودية الطائشة والمتهورة والعدوانية، وإذا أريد لهذا البلد أن يكون له دور ينسجم مع طبيعته التعددية ومع مصالحه الوطنية، فيجب أن يكون دور الداعي إلى تحقيق الوفاق بين مكونات المنطقة، لا أن يكون مجرد صفر يضاف إلى الرقم السعودي العدواني.

جانب من الاحتفال التأبيني في حسينية بلدة عيتيت الجنوبية

جانب من الاحتفال التأبيني في حسينية بلدة عيتيت الجنوبية

وعبّر النائب الموسوي عن عدم قبول الطرح الذي يقول به البعض في لبنان بأن على دولتنا أن تكون جزءاً من الحلف السعودي، فنحن نرفض بشدة وبوضوح إنضواء لبنان إلى الحلف السعودي العدواني، بل إن موقفنا هو مواجهة العدوان وإحباط وإفشال مشروعه سواء كان في الفتنة أو في فرض الهيمنة الأجنبية على المنطقة، ولذلك نسأل أي مصلحة للبنان أن يأخذ جانب النظام السعودي الذي وعد اللبنانيين بتقديم هبات لتسليح جيشه، مرّة بثلاثة مليارات، ومرّة أخرى بمليار، وكانت النتيجة على لسان وزارة الداخلية نفسها أن الهبات تبخّرت وغير موجودة.

كما تساءل الموسوي عن أي مصلحة في أن نعادي صديقاً تاريخياً للبنان هو جمهورية إيران الإسلامية التي تربطنا بها علاقات قربى على مستوى الأسرة والعائلة، وعلاقات تاريخية تمتد إلى ذلك التاريخ الذي كان فيه علماء جبل عامل هم النخبة الفكرية والعلمية التي تقود إيران في ذلك العهد، وأي مصلحة في أن نستعدي دولة لم نجد غيرها يقف إلى جانبنا أوقات الأزمات، وهل وجد الشعب الفلسطيني من يقف إلى جانب مقاومته غير جمهورية إيران الإسلامية، وماذا فعل النظام السعودي للشعب الفلسطيني الذي لا يزال محاصراً حتى الآن، ولا يجد بندقية للمواجهة، فتعمد فتياته وفتيانه إلى استلال سكاكينهم ومقصاتهم للتعبير عن إرادتهم في مقاومة المحتل ورفض الخضوع له، في حين أن عشرات المليارات من الدولارات قد صرفت على أسلحة أعطيت للمجموعات الإرهابية التي تقتل الشعب السوري، وعلى الطائرات والأسلحة التي تفتك بالشعب اليمني، وعلى المجموعات الانتحارية التكفيرية التي تقتل الشعب العراقي، وهكذا في البلدان التي تشهد الموجات الإرهابية التكفيرية التي أساسها الفكر الوهابي السعودي.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*