نيجيريا تشيع شهداء عاشوراء بقلوب مكلومة

nigeria.jpg

شيعت الجماهير المفجوعة جثامين الشهداء الذين شاركوا مراسم عزاء سيد الشهداء (ع) ظهر العاشر في نيجيريا وهاجمتهم قوى الامن بوحشية بتحريض من الوهابيين التابعين لآل سعود. اذ اعتادت عناصر الامن والجيش بدعم من الارهابيين السلفيين التكفيريين التابعين لآل سعود بمهاجمة جماهير الشيعة الذين يخرجون في عاشوراء عزاءاَ لسيد الشهداء الحسين بن علي(ع)، ليقتلوا ويجرحوا العديد منهم دون ان تتدخل الحكومة النيجيرية التي تدعي الدفاع عن حقوق الانسان.

مدينة «كادونا» كانت مسرحاً ظهر العاشر من محرم هذا العام، لعاشوراء معاصرة وقعت في نيجيريا حين صوبت عناصر الامن اطلاقات حية على المعزين. وحسب «يوسف حمزة» الناشط السياسي النيجيري، انه خلال هذه الحملة الوحشية استشهد عشرين حسينياً واصيب العشرات. وفي حملة اخرى بمدينة «كانو» هاجم الوهابيون المتشددون بالعصي والحجارة مواكب العزاء الحسيني مما اسفر عن استشهاد شخص من اهالي المنطقة فيما جرح عشرون آخرون.

هذا وتم تشييع الشهداء يوم الجمعة تحت ظل اجواء يفوح منها المظلومية. وكانت المصيبة على زوج «جعفر علي» مضاعفة فهي بكت على سيد الشهداء بيوم ذكراه، وفجعت بشهادة زوجها.

ان قمع انصار الحركة الاسلامية النيجيرية قد بداُ العام الماضي بعد ان هاجمت قوى الجيش النيجيري شيعة مدينة «زاريا»، وحسينية بقية الله، مما ادى الى استشهاد المئات، واعتقال زعيم الشيعة الشيخ ابراهيم زكزاكي وزوجه واقتادوهما لجهة مجهولة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*