“نيويورك تايمز” تكشف أسباب الهدنة السعودية في اليمن

كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، إعلان السعودية ، أنها ستوقف هجومها العسكري في اليمن لمدة 5 أيام، من أجل السماح بتوزيع المساعدات الإنسانية، وذلك وفقًا لبيان أوردته وكالة الأنباء السعودية.

وأشارت الصحيفة إلى أن قرار وقف إطلاق النار جاء بعد يوم من اتهام التحالف الذي تقوده السعودية، بالمسؤولية عن مقتل أكثر من 100 مدني في هجمات جوية، وصفت بأنها واحدة من أكثر الهجمات دموية في الحرب.

ونقلت الصحيفة عن شهود عيان ومسؤولين طبيين، أن سلسلة من الهجمات الجوية التي شنها التحالف الجمعة الماضي، قصفت مجمعات للعمال عند محطة توليد كهرباء في مدينة المخا الساحلية، مما تسبب في مقتل المدنيين.

وأضافت أن السعودية رفضت الالتزام بوقف إطلاق نار سابق قبل أسبوعين، من قبل الأمم المتحدة، لوقف القتال خلال شهر رمضان، وتحدث المسؤولون السعوديون حينها عن أنهم لم يستقبلوا طلبا رسميًا لوقف القتال من الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

واعتبرت الصحيفة أن تغير موقف السعودية أمس السبت، يبدو أنه يعكس التحسن السريع في حظوظ السعودية في الحرب، فالأسبوع الماضي شهد قيام مسلحين محليين ومقاتلين آخرين مدعومين من السعودية بطرد المقاومة اليمنية من معظم مدينة عدن، مما منح التحالف انتصاره الأول الكبير، فضلًا عن موطئ قدم على البحر قد يستخدم لتوسيع الهجوم.

وذكرت “نيويورك تايمز”، أن أكثر من 1700 مدني قتلوا في اليمن منذ بدء الحرب قبل أربعة أشهر، بينهم المئات على يد قنابل التحالف، وأشارت إلى أن المجمع الذي قصف الجمعة الماضي كان به أكثر من 1300 شخص، وتعرض لثمان هجمات على الأقل قتل خلالها عمال إغاثة بعد استجابتهم للهجمات الأولى.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*