نيويورك تايمز: سوريا باتت لواشنطن عارا ولبوتين نصرا

رأت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية ان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حقق نصرا فعليا في سوريا، وأصبح ذلك ممكنا بفضل “عجز وتشتت” إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما التي جعلت من سوريا “مقبرة دامية للمعتقدات الأميركية”.
وفي مقال نشرته لفتت الى ان “سياسة بوتين في سوريا واضحة بشكل كاف، وتتلخص في تعزيز موقف حكومة الرئيس السوري بشار الأسد والاستمرار في قصف مواقع المعارضة حتى الاستسلام وقطع أي محاولات للغرب في تغيير النظام باستخدام “الثرثرة” الدبلوماسية في جنيف، ومنع تغيير الوضع في سوريا”.
واعتبرت ان “ما يقلق في كل هذا هو أن سياسة الرئيس الروسي في سوريا يصبح من الصعب عدم تمييزها عن سياسة الرئيس الأميركي باراك أوباما، فإعلانات الولايات المتحدة “مجرد كلام”، وفعليا “من يطلب الموسيقى في سوريا” هو بوتين، ويرجع ذلك إلى عدم وجود سياسة واضحة لأوباما”.
وأشارت إلى مدينة حلب التي أصبحت برأيه محاطة بشكل كامل بالقوات الحكومية، لافتة الى ان “مدينة حلب باتت في عزلة، وسبب ذلك تشتت إدارة أوباما”.
وذكرت ان “التصريحات المتكررة من قبل حكومة الولايات المتحدة التي تقول إن سوريا لا تشكل عنصرا أساسيا في مصالح الولايات المتحدة القومية وإنه يجب بأي طريقة تجنب أي حرب جديدة في الشرق الأوسط، أدت إلى تحول السياسة الأميركية إلى سياسة يتبعها بوتين، ولموافقة ضمنية مع هدف موسكو التي وبثمن قليل ستهزم “داعش” أيضا”.
ولفتت الى ان “العذاب السوري” لأوباما هو من أنتج الهجمات الإرهابية في باريس وسان برناردينو. وأنه ساهم بشكل كبير في انهيار محتمل لـ”نواة” الاتحاد الأوروبي، الذي يعود أعضاؤه مرة أخرى إلى مراقبة الحدود الوطنية بسبب أزمة اللاجئين.
وأكدت ان سوريا أصبحت “عارا” على إدارة أوباما، “وفشلا بحجم يغطي على كل الإنجازات التي حققها الرئيس في السياسة الداخلية.. سوريا أصبحت “مقبرة دامية للمعتقدات الأميركية”.
ورأت ان “نقطة التحول كانت مع الأسلحة الكيميائية مسألة الأسلحة الكيميائية.. وأوباما تسبب في تقويض الثقة في كلمة أميركا، وتسبب في غضب مستمر من الدول السنية الحليفة، وتسبب في تعزيز موقف الأسد وفتح الطريق أمام بوتين لتحديد مصير سوريا”.
واعتبرت انه “فات الأوان لانتظار أي تغييرات في سياسة أوباما في سوريا، ومع ذلك، يمكن للولايات المتحدة أن تزيد من عدد اللاجئين السوريين لتخفف بطريقة أو بأخرى الأزمة في أوروبا”، مشيرة الى “اننا اذا سمحنا للخوف بإملاء السياسات، فسينتصر الإرهابيون، أما بالنسبة لبوتين فقد انتصر فعليا في سوريا”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*