هاموند في كوبا في أول زيارة بريطانية منذ 1959

 

في أول زيارةٍ رسمية لمسؤول بريطاني بهذا المستوى الرفيع إلى كوبا منذ عام 1959، وصل وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند إلى هافانا، أمس الخميس.

وقال هاموند في بيان “بصفتي أول وزير خارجية بريطاني يزور كوبا منذ ما قبل الثورة الكوبية في 1959، فإن هذه الزيارة تشكل بالنسبة لي فرصة كي استمع بنفسي إلى وجهة نظر كوبا بشأن التحديات التي تواجهها حاليا وأين ترى نفسها في المستقبل”.

وأكد أنه سيُجري خلال الزيارة، مباحثات تركز على قطاعات “الخدمات المالية والطاقة والثقافة والتعليم”.

هاموند في كوبا

وأشار إلى وجود اختلافات كبيرة في نظرة كل من بريطانيا وكوبا إلى العالم وفي النظام السياسي المتبع في كل منهما، مؤكدًا أن “كوبا تدخل مرحلة مهمة من التغيرات الاجتماعية والاقتصادية فأنا أعتزم أن أبرهن للحكومة والشعب الكوبيين أن بريطانيا ترغب بإقامة روابط جديدة عبر الأطلسي”.

وتابع: “لهذا السبب فإن بريطانيا وكوبا مستعدتان لإبرام اتفاقيات تعاون جديدة في مجالات الطاقة والخدمات المالية والتعليم والثقافة، بما يخدم مصلحة البلدين”.

وتأتي زيارة الوزير البريطاني إلى هافانا بعد الزيارة التاريخية التي قام بها في نهاية آذار/مارس الماضي الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى الجزيرة الشيوعية، في إطار التقارب التاريخي بين البلدين بعد نصف قرن من العداء.

وحسب وزارة الخارجية البريطانية فـ”إن هاموند سيجري مباحثات مع نظيره الكوبي برونو رودريغيز ومسؤولين آخرين في الحكومة الكوبية”.

وأضافت الوزارة أن هاموند سيوقع أيضًا “اتفاقية ثنائية بشأن إعادة هيكلة الديون المترتبة على كوبا لبريطانيا”، كما سيناقش سبل التعاون بين البلدين في مجالات شتى، ولا سيما الخدمات المالية والطاقة والتعليم.

كما يأمل الوزير البريطاني أن يناقش خلال الزيارة قضايا التغيرات الاجتماعية والاقتصادية في كوبا، إضافة إلى ملفات حقوق الإنسان والتجارة والأزمات الصحية مثل فيروس زيكا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*