هدم منزلي أسيرين في الخليل .. والاحتلال يصيب ويعتقل العشرات خلال اجتياح واسع لنابلس

 


أقدمت قوات الاحتلال فجر اليوم على هدم منزل الأسير رائد المسالمة في منطقة طاروسة غربي محافظة الخليل بالضفة الغربية.

وبحسب ما ذكر شهود عيان لموقع “العهد” الإخباري، فإنّ آليات العدو هدمت المنزل بالكامل.

يذكر أن الأسير المسالمة كان قد اعتقل قبل أكثر من شهرين عقب تنفيذه عملية طعن وسط “تل أبيب” أدت لمقتل صهيونيين، وجرح عدد آخر.

وفي بلدة دير سامت غربي الخليل أيضاً، هدمت قوات الاحتلال أجزاء من منزل الأسير محمد عبد الباسط الحروب، منفذ عملية إطلاق النار والدهس عند مفترق تجمع مستعمرات “غوش عتصيون”، والتي أسفرت عن مقتل مستوطنين وجرح آخرين.

إلى ذلك، شنت قوة عسكرية “إسرائيلية” كبيرة حملة دهم واسعة -وُصفت بأنها الأضخم- منذ سنوات داخل مدينة نابلس شمالي الضفة، بمشاركة عدد من ضباط المخابرات الصهيونية، وانتهت باعتقال أكثر من 10 فلسطينيين.

اعتقالات بالجملة

مصادر محلية ذكرت أن المداهمات طالت كلاً من: البلدة القديمة، منطقة رأس العين ، كروم عاشور، شارع عصيرة بالجبل الشمالي، حي الضاحية، بالإضافة إلى أغلب حارات مخيمات : بلاطة ، والعين ، وعسكر.

مداهمات للمنازل

وبحسب المصادر ذاتها، فإن جنود العدو اعتلوا أسطح المنازل وسط إطلاق وابل من القنابل الصوتية، مشيرة إلى تعرض واجهات بعض المحال التجارية للتفجير.

مصادر طبية أفادت عن إصابة الشاب ثائر الشيخ خليل خلال مواجهات عنيفة بمخيم بلاطة، كما أصيب شاب آخر على مفرق شارع القدس من الجهة الجنوبية للمخيم.

وفي منطقة المثلث الواقعة شرقي مخيم عسكر الجديد، أصيب شابان خلال مواجهات مماثلة.

إلى ذلك، دنس مستوطنون صهاينة صباح اليوم باحات المسجد الأقصى المبارك، بمؤازرة من شرطة الاحتلال ووحداتها الخاصة التي تواصل منع عشرات النساء المسلمات من الوصول للمسجد تحت طائلة ما تسمى “القائمة السوداء”.

تدنيس المسجد الأقصى المبارك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*